منظمة التجارة تدين مخالفة واشنطن لرسوم الصلب   
الثلاثاء 1424/9/17 هـ - الموافق 11/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شددت منظمة التجارة العالمية على أن الرسوم المفرطة التي تطبقها الولايات المتحدة على واردات الصلب لحماية صناعتها المحلية مخالفة لقواعد المنظمة, داعية واشنطن إلى التزام بواجباتها الدولية.
وقد أقرت المنظمة بذلك بالشكوى التي تقدم بها الاتحاد الأوروبي وسبع دول تجارية كبرى أخرى في العالم ضد الولايات المتحدة مما يفتح الطريق أمام فرض إجراءات دولية ضد الأميركيين في هذا المجال.

وأعلنت هيئة الاستئناف العليا في المنظمة المكلفة النظر في النزاعات التجارية الدولية في تقرير لها أن الإجراءات التي اتخذها الرئيس الأميركي جورج بوش في مارس/ آذار 2002 لا تتطابق مع اتفاق الحماية للمنظمة. وقدمت الهيئة توصية لمنظمة التجارة بأن تطلب من الولايات المتحدة تكييف إجراءات الحماية مع التزاماتها الدولية بموجب هذا الاتفاق.

من جانبها أعلنت الإدارة الأميركية عدم موافقتها على النتائج العامة التي توصلت إليها هيئة الاستئناف في المنظمة. وقال الممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك إن الإدارة الأميركية ستدرس باهتمام هذا التقرير.

وعقب إعلان تقرير الهيئة عبر الاتحاد الأوروبي والدول السبع التي تضم البرازيل والصين واليابان ونيوزيلندا والنرويج وكوريا الجنوبية وسويسرا، عن ارتياحهما لكسب هذه القضية وهددا باتخاذ إجراءات مضادة ما لم تحترم واشنطن قرار المنظمة.

ويأتي قرار هيئة الاستئناف ليؤكد حكما أول صدر في يوليو/ تموز الماضي في هذا الشأن.

وحثت المفوضية الأوروبية الولايات المتحدة على إلغاء التعريفات المثيرة للجدل وإلا واجهت عقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي اعتبارا من ديسمبر/ كانون الأول المقبل تشمل فرض تعريفات جمركية قيمتها 2.2 مليار دولار على صادرات أميركية.

وأكدت المفوضية في بيان ضرورة إنهاء واشنطن لإجراء الحماية الذي يتعارض مع قواعد منظمة التجارة العالمية دون تأخير وعدم استبدال ذلك بأي إجراء آخر غير قانوني. وقرر الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات خلال خمسة أيام من تبني المنظمة لقرارها النهائي بشأن تعريفات الصلب.

وقالت المفوضية إن المنظمة قد تتبنى التقرير بحلول الأول من ديسمبر/ كانون الأول مما يعني أنه يمكن بدء فرض عقوبات الاتحاد اعتبارا من السادس من الشهر المقبل، وإن أقصى موعد لتطبيق العقوبات سيكون 15 من الشهر نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة