وزراء خارجية جنوب آسيا يقرون اتفاق تجارة حرة   
الجمعة 1424/11/10 هـ - الموافق 2/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الخارجية الهندي متقدما وفد بلاده باجتماعات سارك (الفرنسية)
أعلن في إسلام آباد اليوم الجمعة عن إقرار وزراء خارجية دول جنوب آسيا اتفاقية لإقامة منطقة تجارة حرة إقليمية.

وذكر الأمين العام للخارجية الهندية شاشانك أن الاتفاقية ستساعد على تحسين علاقات بلاده مع جارتها اللدودة باكستان.

وأوضح أنه تم التوصل خلال مشاورات غير رسمية بين وزراء الخارجية إلى الاتفاق، مشيرا إلى إقرار اتفاق على إجراءات مكافحة الإرهاب وميثاق اجتماعي يهدف لرفع مستويات المعيشة بجنوب آسيا.

واعتبر المسؤول الهندي أن ذلك من شأنه أن يساهم على المدى الطويل في تحقيق تقدم ثنائي هندي باكستاني.

وكانت افتتحت في وقت سابق اليوم اجتماعات وزراء خارجية الدول السبع الأعضاء برابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (سارك) في إطار محادثات تستمر يومين من شأنها التحضير لقمة تستمر ثلاثة أيام لرؤساء الحكومات تبدأ يوم الأحد.

وذكر وقار أحمد شيخ منسق البرامج بغرفة التجارة والصناعة التابعة لسارك أنه إذا تحسنت العلاقات وفتحت خطوط مواصلات مثل الطرق والقطارات فإن التجارة بين باكستان والهند سترتفع إلى ثلاثة مليارات دولار على الأقل.

ويعتمد التقدم في المحادثات على ما إذا كانت نيودلهي وإسلام آباد وهما أكبر اقتصادين بالمنطقة ستتمكنان من التغلب على عداء سياسي قادهما إلى شفا حرب قبل عامين.

وتبدو المؤشرات إيجابية مع اعتزام رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي حضور قمة الأحد والتي يستضيفها الرئيس الباكستاني برويز مشرف وتضم أيضا رؤساء حكومات بنغلاديش وسريلانكا ونيبال وجزر مالديف.

ورغم وجود اتفاقية التجارة التفضيلية بجنوب آسيا منذ ديسمبر/ كانون الأول 1995 فإن فائدتها كانت محدودة حيث لا يتجاوز متوسط حجم التبادل التجاري بالمنطقة ثلاثة مليارات دولار أي أقل من 5% من إجمالي حجم التجارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة