العراق يطالب الكويت بخفض الديون وتعويضات الحرب   
الأربعاء 1/1/1429 هـ - الموافق 9/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)

الكويت حصلت على أكثر من 11 مليار دولار من التعويضات (الفرنسية)

قال طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي إن بغداد تسعى للتوصل إلى حل وسط مع الكويت بشأن الديون والتعويضات التي تقدر بعشرات المليارات من الدولارات المترتبة على غزو العراق للكويت.

 

وطالب الرجل الكويت بالمساعدة في خفض مدفوعات العراق لصندوق تعويضات الحرب الذي أنشأته الأمم المتحدة بعد الغزو العراقي للكويت.

 

يُشار إلى أن القوات العراقية احتلت الكويت سبعة أشهر عام 1990 في عهد الرئيس السابق صدام حسين.

 

وقال الهاشمي في ختام زيارة قام بها للكويت ودامت ثلاثة أيام "إن أي حل وسط سيمثل نتيجة جيدة جدا".

 

وأشار إلى أنه لم يطلب من أمير الكويت إلغاء كاملا للديون والتعويضات لكنه طلب منه إعادة النظر بهذه المسائل. وأضاف أن الرد كان "جيدا" مشيرا إلى وجود قنوات دستورية يجب أن تسير هذه الموضوعات من خلالها.

 

كما طلب الهاشمي من الكويت المساعدة في خفض تعويضات يتم اقتطاعها من عائدات النفط العراقية لصالح الصندوق الأممي والتي تصل إلى 5% من مجمل العائدات. وقال إنه بالنظر إلى ارتفاع أسعار النفط فإن النسبة تعتبر كبيرة حيث يقوم العراق حاليا بتنفيذ مشروعات ضخمة لإعادة بناء البنية التحتية والخدمات، ولا تستطيع الموازنة الحكومية تمويلها بشكل كامل.

 

يُذكر أن حكومة بغداد والقطاع الخاص حصلا على أكثر من 11 مليار دولار على شكل تعويضات من العراق عن احتلاله للكويت من مجموع 41.3 مليار دولار وافقت عليها لجنة الأمم المتحدة الخاصة بالتعويضات.

 

وكانت الكويت تقدمت بطلب لتعويضات تصل في مجموعها إلى 178 مليار دولار إلى اللجنة التي أنشئت بموجب قرار لمجلس الأمن الدولي بعد تحرير الكويت في فبراير/شباط 1991.

 

وتواجه المطالبة العراقية معارضة من المشرعين الكويتيين الذين حذروا الحكومة من الانصياع للضغوط الخارجية وإلغاء جزء من التعويضات, وهدد بعضهم باعتبار الحكومة مسؤولة عن اتخاذ أي قرار بهذا الشأن.

 

وكانت تلك الحكومة وافقت عام 2004 على طلب أميركي بخفض كبير لديونها للعراق البالغة 16 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة