اتهامات بتعمد إفلاس أوبل   
السبت 1430/8/3 هـ - الموافق 25/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:20 (مكة المكرمة)، 17:20 (غرينتش)
العروض المقدمة للاستحواذ على أوبل لم تقنع الحكومة الألمانية (رويترز-أرشيف)

اتهم رئيس مجلس عمال شركة أوبل اليوم السبت وزارة الاقتصاد الألمانية بأنها تسعى لدفع الشركة للإفلاس, مؤكدا أن دراسات سابقة أكدت وجود فرص لاستمرار أوبل دون خيار الإفلاس.
 
وقال كلاوس فرانس إن هناك اشتباها في أن تقارير خبراء تمول بأموال دافعي الضرائب تسعى بشكل متعمد لدفع شركة أوبل للإفلاس.
 
وجاءت تصريحات كلاوس فرانس في ضوء التقرير الذي أعده مصرف لازارد بتكليف من وزارة الاقتصاد الألمانية وفق صحيفة "فايننشال تايمز دويتشلاند" الألمانية والتي أشارت إلى أن هذا التقرير "انتهى إلى حكم مدمر بشأن مدى قدرة الشركة على الاستمرار".

كما خلص تقرير الشركة إلى أن العروض الثلاثة المقدمة حاليا للاستحواذ على أوبل المتعثرة والمملوكة لشركة جنرال موتورز الأميركية التي أشهرت إفلاسها، غير مقنعة.
 
ونقلت الصحيفة عن معدي التقرير قولهم فيه إن المستشارين لا يرون في العروض الثلاثة أي فرصة لبقاء الشركة مستقلة.

وأكد فرانس أنه لم يسمع بالتقرير إلا من خلال وسائل الإعلام مضيفا أن جميع العاملين بالشركة لا يدرون شيئا عن هذا التقرير وأشار فرانس إلى أن دراسة أخرى سابقة أكدت أن أمام أوبل فرصة للاستمرار دون اللجوء لخيار الإفلاس.
 
وأضاف أن الأيام القادمة ستكون "بالتأكيد غنية بالأحداث" مضيفا أنه لا يعرف ما إذا كان أحد العروض المقدمة للاستحواذ على الشركة قد حظي بموافقة وزارة الاقتصاد.
 
وأكد رئيس المجلس العمالي للشركة أن "الشركة تحتاج لمستثمر يضمن مستقبلها واستقلاليتها وانفتاحها على الأسواق العالمية".

يشار إلى أن فرانس كان يعارض دائما اللجوء لخيار الإفلاس في مواجهة التعثر المالي الحالي الذي يهدد مستقبل جنرال موتورز الأوروبية.
 
في حين أن وزير الاقتصاد الألماني كارل تيودور تسو غوتنبرغ دأب على طرح خيار الإفلاس بوصفه أفضل حل للشركة معارضا بذلك الكثير من ممثلي حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الذين كانوا في صف بيع الشركة وليس إفلاسها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة