النفط يودع آخر أيام 2008 رابحا ويستقبل 2009 خاسرا   
الجمعة 1430/1/5 هـ - الموافق 2/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:40 (مكة المكرمة)، 15:40 (غرينتش)

أسعار النفط نهاية 2008 كانت منخفضة بنسبة 54% عن بداية العام (أوروبية-أرشيف)

عادت أسعار النفط في التعاملات بالعقود الآجلة إلى الانخفاض في العام الجديد بعد ارتفاعها بنسبة 14% الأربعاء الماضي أي نهاية عام 2008 الذي اعتبر مبالغا فيه.

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف في التعاملات الأوروبية بمقدار 2.84 دولار ليبلغ 41.76 دولارا للبرميل متراجعا عن بعض مكاسبه التي وصلت 5.57 دولارات في البرميل نهاية العام الماضي.

وهبط مزيج برنت 3.06 دولارات في لندن مسجلا 42.53 دولارا للبرميل في أول أيام التداول في سوق النفط في العام الجديد.

وأعلنت الأمانة العامة لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ارتفاع متوسط سعر سلة خاماتها 63 سنتا إلى 35.58 دولارا للبرميل الأربعاء الماضي.

وبشكل عام فقد كانت أسعار النفط نهاية عام 2008 خاسرة ما نسبته 54% عن مستواها بداية ذلك العام ومنخفضة نحو مائة دولار عن المستوى القياسي المرتفع الذي سجلته في 11 يوليو/تموز الماضي عندما قفزت إلى 147.27 دولارا للبرميل.

"
بيانات أميركية أبرزت تراجع نشاطات مصافي التكرير وزيادة غير متوقعة في مخزونات النفط الخام عززت مخاوف من نقص المعروض
"
وارتفع الخام الأميركي بنسبة 14% آخر أيام التداول في عام 2008 عقب نشر بيانات أميركية أبرزت تراجع نشاطات مصافي التكرير وزيادة غير متوقعة حجمها خمسمائة ألف برميل في مخزونات النفط الخام الأمر الذي عزز مخاوف من نقص المعروض من المشتقات النفطية المكررة.

وكانت الزيادة في مخزون المشتقات دون المتوقع حيث انخفض مخزون البنزين بمقدار ثمانمائة ألف برميل في حين توقع المحللون زيادته بـ1.5 مليون برميل.

كما ارتفع مخزون المشتقات الوسيطة سبعمائة ألف برميل مقابل توقعات بزيادته 1.1 مليون برميل.

كما سجل الطلب في آسيا تراجعا حيث حققت مخزونات الوقود التجارية زيادة قياسية في نوفمبر/تشرين الأول الماضي وانخفض إنتاج المصافي الهندية عن مستواه قبل عام لأول مرة منذ ثلاث سنوات.

يشار إلى أن أوبك قررت أثناء اجتماعها الأخير في الجزائر خفض إمداداتها للأسواق العالمية بمقدار 2.2 مليون برميل يوميا بهدف وقف تراجع الأسعار في الأسواق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة