الكويت تعيد تشغيل مصفاة الأحمدي جزئيا   
الأربعاء 1422/1/10 هـ - الموافق 4/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حريق مصفاة الأحمدي (أرشيف)
قال مسؤولون بصناعة النفط في الكويت اليوم الأربعاء إنه من المتوقع أن تستأنف الكويت جزئيا تشغيل وحدة تقطير النفط الثالثة في مصفاة الأحمدي منتصف الشهر الجاري.

وقال المسؤول "سيجري التشغيل تدريجيا، وبحلول الخامس عشر من أبريل/ نيسان ستبدأ الوحدة الثالثة بالعمل بطاقة 70% أي بنحو 84 ألف برميل يوميا، ثم ترتفع ببطء حتى تصل إلى 85%".

وكانت مصفاة الأحمدي التي تعد كبرى المصافي الكويتية الثلاث أغلقت في يونيو/ حزيران الماضي بعد حدوث انفجار هائل فيها أدى إلى أضرار بالغة في المصفاة وإلى تعطيل طاقتها الإنتاجية التي تبلغ نحو 450 ألف برميل يوميا.

وكانت الوحدة الثالثة تعمل بطاقة 120 ألف برميل يوميا قبل وقوع الحادث الذي قتل فيه ستة أشخاص. وتعمل الوحدة الرابعة بطاقة 200 ألف برميل يوميا منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي نظرا لأنها لم تتأثر بالانفجار.

وتعرضت الوحدة الخامسة، التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 122 ألف برميل في اليوم، لأضرار بالغة بينما أعيد تشغيل خط أنابيب غاز النفط المسال بعد الانفجار بفترة قصيرة.

وأوائل العام الجاري أعلنت مؤسسة البترول الوطنية الكويتية التي تدير المصفاة أنها عهدت لشركة فوستر وييلر بإدارة مشروع إعادة بناء مصفاة الأحمدي في صفقة بلغت قيمتها 18 مليون دولار.

وكانت مصادر توقعت آنذاك أن يبدأ تشغيل الوحدة الأولى في غضون عشرة أشهر بينما قدرت أن تتم إعادة تشغيل المصفاة بكاملها في غضون 28 شهرا من تاريخ حدوث الانفجار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة