الائتلاف الألماني الحاكم يبحث أزمة الموازنة العامة   
الثلاثاء 1423/7/25 هـ - الموافق 1/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
غيرهارد شرودر يحيي مؤيديه عقب فوزه بالانتخابات التشريعية الألمانية الشهر الماضي

استأنفت الحكومة الألمانية اليوم المباحثات المكرسة لوضع برنامج لمعالجة العجز في الموازنة العامة من خلال خفض الإنفاق بدلا من رفع الضرائب.

ويدرس الائتلاف الحاكم المؤلف من حزبي الاشتراكيين الديمقراطيين والخضر سبل إنعاش النمو في أكبر اقتصاد أوروبي بعد فوزه بالانتخابات التشريعية الألمانية الشهر الماضي.

وتشير البيانات إلى أن ألمانيا تعاني من عدة أزمات اقتصادية أبرزها البطالة, إذ بلغ عدد العاطلين عن العمل أربعة ملايين شخص, وانخفاض مؤشر داكس الذي يعاني من تراجع متواصل في السوق الأوروبية منذ ستة أعوام. ويرى المراقبون أن على برلين أن تجد سبيلا للتحكم بعمليات الاقتراض والتخلص من الغرامات المحرجة التي تلزمها بها اتفاقية الاستقرار الأوروبية التي ساعدت في وضع مسودتها.

وقال وزير المالية هانز إيشيل لقادة الائتلاف الحاكم إن المباحثات يجب أن تركز على رفع النمو بنسبة 1.5% العام المقبل، وهذا يعني أن على الحكومة أن تضيف عشرة مليارات يورو على الأقل إلى الموازنة المقترحة في يوليو/ تموز الماضي.

يشار إلى أن معدل البطالة الألماني يقترب من مستوى 10%. ويخشى المراقبون أن يتجه الاقتصاد برمته نحو الركود بسبب الزيادات الضريبية. وتواجه الحكومة إحراجات كبيرة أمام البرلمان الذي تهيمن عليه أحزاب المعارضة. وكانت التعهدات الاقتصادية التي قطعتها الأحزاب الرئيسية أثناء حملاتها الانتخابية متماثلة، إلا أنه من المحتمل أن يسعى المحافظون للإطاحة بشرودر انتقاما منه لفوزه عليهم في الانتخابات العامة بأغلبية ضئيلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة