هبوط الأسهم الأوروبية عقب موجة صعود   
الثلاثاء 1424/9/10 هـ - الموافق 4/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بورصة لندن (أرشيف)
أغلقت الأسهم الأوروبية على هبوط الثلاثاء وسط مشاعر قلق بين المستثمرين بعد تسجيلها مستويات مرتفعة جديدة للعام 2003.

وشكل كوميرتس بنك الألماني عامل هبوط آخر إذ هوى سهمه بنسبة 4.3% وسط شائعات في السوق عن تحذير بشأن الأرباح. ونفى البنك الشائعات قائلا إنه سيسجل أرباح تشغيل عن الربع الثالث للعام.

وسجلت أسهم شركات الكيمياويات مكاسب وعلى رأسها السهم الألماني الثقيل الوزن بي.أي.إس.إف الذي قفز 3.5% مع تنامي مشاعر الثقة بأن انتعاشا اقتصاديا سيعزز الطلب على الكيمياويات.

وأغلق مؤشر فوتسي يوروتوب-300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى منخفضا 0.4% إلى 934 نقطة بعد أن بلغ ذروته للعام 2003 قدرها 940 نقطة في وقت سابق من جلسة التداول.

وبلغت قيمة التداول الذي وصف بالمعتدل 2.9 مليار يورو وسجل 35 سهما مستويات مرتفعة جديدة، لكن الأسهم الخاسرة فاقت الأسهم الرابحة. كما أقفل مؤشر دي جي يورو ستوكس-50 الأضيق نطاقا منخفضا 0.1% إلى 2627 نقطة قاطعا موجة صعود استمرت ست جلسات متعاقبة.

وأدت بيانات اقتصادية أميركية قوية إلى حفز موجة الصعود الأخيرة للأسهم الأوروبية التي ارتفعت بنسبة 37% من أدنى مستوياتها في مارس/ آذار.

وأقفل مؤشر فاينانشال تايمز-100 في أوروبا منخفضا 0.1% وختم مؤشر كاك-40 في باريس التعامل منخفضا 0.4%. وفي زيوريخ هبط مؤشر البورصة السويسرية 1.3% وانخفض مؤشر داكس في فرانكفورت 0.1%.

وفي نيويورك ارتفع مؤشر داو جونز لأسهم الشركات الصناعية الكبرى بنسبة 0.1% إلى 9866 نقطة. وزاد مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 0.1% إلى 1935 نقطة بعد أن كان المؤشر قد سجل يوم الاثنين أعلى إقفال له منذ 17 يناير/ كانون الثاني 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة