عمليات سحب جديدة لتويوتا   
الخميس 1431/8/18 هـ - الموافق 29/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:41 (مكة المكرمة)، 17:41 (غرينتش)
شركة تويوتا سحبت عدة طرز من سياراتها جراء عيوب فنية مختلفة (الفرنسية)

أعلنت شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات الخميس أنها سوف تستدعي أكثر من 400 ألف سيارة فى كل من الولايات المتحدة الأميركية واليابان بسبب مخاوف من عيوب محتملة فى نظام التوجيه.
 
وقالت تويوتا في بيان إن الأمر يتعلق بحوالي 412 ألفا من سيارات الركاب، معظمها من طراز أفالون التى بيعت بين العامين 2000 و 2004، في الولايات المتحدة ، و16 ألفا و420 مركبة أخرى في اليابان بفعل مشاكل في نظام التوجيه.
 
وأكدت الشركة فى بيان لها أن "هناك احتمالا بأن صندوق نظام التوجيه بالسيارة يمكن أن يتعطل عند التعرض لظروف معينة".
 
وأشارت الشركة إلى أن هناك احتمالا بحدوث تصدع في قضيب حديدي يتحكم في حركة المقود جراء عيب تصنيعي وأنه قد يكبر تدريجيا.
 
وقالت تويوتا ووزارة النقل اليابانية إنه تم استدعاء 6750 مركبة من طراز برونار التي بيعت بين فبراير/شباط 2000 ويناير/كانون الثاني 2004. وأشارت الوزارة إلى أنه كانت هناك ثلاث مشاكل مرتبطة بالخلل في اليابان ولكن دون وقوع أي حوادث.
 
كما ستستدعى 39000 سيارة  لكزس إل إكس 470 إس الفاخرة المصنعة بين 2003 و2007 بسبب مشكلة توجيه أيضا, لكنها تختلف عن تلك الموجودة في طراز أفالون وفقا لشركة تويوتا.
 
أزمة أخرى
 أفالون آخر طرازات تويوتا التي طالتها عمليات السحب (الأوروبية)
وذكرت وزارة النقل اليابانية أن هذه المشكلة تؤثر أيضا على 9670 سيارة من طرازين للاند كروزر في اليابان، وقال إنه أُبلغ عن مشكلة واحدة ولكن لا يشتبه في وقوع أي حوادث لها صلة بالخلل.

وتمثل تلك الخطوة أحدث عمليات الاستدعاء التى قامت بها تويوتا منذ أكتوبر/تشرين الأول, وكانت الشركة قد اضطرت لاستدعاء 8.5 ملايين سيارة فى أنحاء العالم بسبب مشاكل تتعلق بدواسة البنزين ونظام المكابح.
 
وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت تويوتا عن سحب 270 ألف مركبة، معظمها من طراز لكزس، لمشاكل في المحرك, وهو ما وجه ضربة أخرى للشركة, باعتبار لكزس إحدى علاماتها التجارية الفاخرة.
 
كما تواجه تويوتا حاليا أكثر من 200 دعوى قضائية في الولايات المتحدة مرتبطة بحوادث السيارات التي تعاني من عيوب، وانخفاض قيمة إعادة بيع سيارات تويوتا، وفي قيمة أسهمها.
 
وألزمت الشركة أيضا بدفع غرامة مالية للحكومة الأميركية بقيمة 16.4 مليون دولار لتقاعسها عن معالجة عيوب فنية في سياراتها الموجودة بالسوق الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة