أبيك تسعى لإنشاء منطقة تجارة حرة   
الأحد 30/11/1431 هـ - الموافق 7/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:44 (مكة المكرمة)، 11:44 (غرينتش)

فوارق كبيرة بين اقتصادات الدول الأعضاء في أبيك (الفرنسية)


بدأ مسؤولون من 21 دولة بمنطقة الهادي، بما فيها الولايات المتحدة والصين واليابان اجتماعات في يوكوهاما باليابان قد تسير في اتجاه إنشاء منطقة تجارة حرة.

 

ومن المتوقع أن تتوج الاجتماعات التي عقدت هذا الأسبوع في يوكوهاما جنوب طوكيو بقمة تجمع الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس الصيني هو جينتاو ورئيس الوزراء الياباني ناوتو كان و18 زعيما آخر.

 

وحسب مسودة بيان ختامي تقول أسوشيتد برس إنها حصلت عليها فإن الزعماء سيوافقون على اتخاذ "خطوات ملموسة من أجل تحقيق منطقة تجارة حرة لآسيا والهادي تجمع كل الدول الأعضاء التي يصل عددها إلى 21".

 

لكن الفكرة تواجه رد فعل فاترا من بعض دول المنطقة مثل إندونيسيا. ويقول خبراء إن الفكرة قد تكون غير واقعية بالنظر إلى الفوارق الكبيرة بين اقتصادات الدول الأعضاء. فالمنطقة تضم دولا فقيرة جدا مثل بابوا نيو غينيا ودولا عظمى مثل الولايات المتحدة والصين.

 

ولم يحدد البيان وقتا لإنشاء منطقة التجارة الحرة. لكنه يشير إلى الشراكة عبر الهادي، وهي اتفاقية تسعى الولايات المتحدة وأستراليا وماليزيا وفيتنام وبيرو للانضمام إليها.

 

وتضم الاتفاقية حاليا كلا من برونوي والصين وتشيلي ونيوزيلندا وسنغافورة.

 

وتخشى اليابان أن تتخلف وراء كوريا الجنوبية في إنشاء صفقات التجارة الحرة وتناقش حاليا إمكانية الانضمام إلى تلك الاتفاقية.

 

وفي سول يجتمع زعماء 20 دولة غنية وناشئة بما فيها البرازيل والهند والسعودية في قمة العشرين يومي الخميس والجمعة هذا الأسبوع لمناقشة الاختلالات في التجارة الدولية وكيفية دفع نمو الاقتصاد العالمي.

 

وسيحضر نحو نصف هؤلاء الزعماء قمة آسيا والهادي في يوكوهاما باليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة