نوكيا تدرس إقامة مصنع للهاتف النقال في الهند   
الاثنين 1425/10/24 هـ - الموافق 6/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:13 (مكة المكرمة)، 3:13 (غرينتش)

قالت نوكيا أكبر شركة لصناعة الهاتف النقال في العالم إنها تدرس حاليا إنشاء مصنع لها في الهند التي تشكل إحدى أسواقها الرئيسية في المستقبل.

وأضافت الشركة أنها ستقرر في الربع الأول من العام القادم ما إذا كانت ستبني المصنع الذي تصل تكلفته ما بين 100 و150 مليون دولار.

وأشار بيان للشركة إلى أن انتشار استخدام الهاتف النقال في منطقة آسيا والمحيط الهادي سيساهم بشكل كبير في زيادة عدد مستخدميه في العالم، حيث يتوقع أن يصل عددهم إلى أكثر من مليارين عام 2006.

وقال البيان إن الهند تقع في منتصف منطقة تنمو فيها باطراد اتصالات الهاتف النقال، مما رشحها لتكون موقعا للمصنع الجديد.

وسيكون مصنع الهند العاشر الذي تملكه نوكيا بشكل كامل في العالم, ويتوقع أن يستوعب 2000 عامل عند استكماله.

وقالت نوكيا إنها تتوقع توسعا كبيرا في استخدام الهاتف النقال في الهند وروسيا والصين وأميركا اللاتينية.

وتحاول الشركة تعويض ما فقدته من أسواق لمنافساتها من الشركات الكبرى في العالم. وشهد عالم التكنولوجيا الحديثة ولاسيما في مجال الهواتف النقالة منافسة محمومة بين شركات الاتصالات العملاقة، فقد تمكنت شركة سوني إريكسون من تخطي نوكيا بتحقيقها أرباحاً تجاوزت التوقعات، فيما أصيبت نوكيا بشيء من الركود ونقص مستوى الدخل مقارنة مع السنة الماضية.

وأفادت صحيفة آفتن بوسطن النرويجية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بأن الشركة المكونة من شركتي سوني اليابانية وإريكسون السويدية توصلت في ظرف ثلاثة أشهر (من يوليو/ تموز إلى سبتمبر/ أيلول 2004) إلى بيع 10.7 ملايين هاتف نقال، أي بمعدل نمو يبلغ 51% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، موضحة أن أكثر الأجهزة التي حققت مبيعاً هي تلك المزودة بكاميرا.

وقد انخفضت أرباح شركة نوكيا في هذا الربع من العام الجاري، حيث سجلت مبيعات بلغت 8.2 مليارات كرونة مقارنة بـ10 مليارات في الربع الثالث من العام الماضي. ويطمح المسؤولون في نوكيا أن ترتفع نسبة الأرباح في الربع الأخير من هذا العام، وأن تصل جملة المبيعات 630 مليون جهاز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة