بوينغ تلغي آلاف الوظائف بعد خسائر وشطب طلبيات   
الخميس 2/2/1430 هـ - الموافق 29/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:48 (مكة المكرمة)، 12:48 (غرينتش)

بوينغ تتوقع المزيد من إلغاء طلبيات الطائرات عام 2009 (الفرنسية)

في مواجهة انخفاض النقل الجوي والضغوط على الميزانية العسكرية أعلنت بوينغ إلغاء عشرة آلاف وظيفة بعد نشرها تقريرا تضمن تكبدها خسائر مفاجئة في الربع الأخير من العام الماضي.

وأصبحت بوينغ التي تتخذ من مدينة شيكاغو الأميركية مقرا لها من الشركات الكبرى التي تعكس التباطؤ في الاقتصاد العالمي، مع تراجع السفر جوا وخفض شركات الطيران للتكاليف وتحويل الحكومات التركيز إلى الإنفاق البنّاء.

وأعلنت بوينغ التي انخفضت طلبيات الطائرات لديها في عام 2008 بعد ثلاث سنوات من الطلبيات القوية، تسجيل عائدات أقل من التوقعات هذا العام.

"
ميكنرني:
الاقتصاد العالمي مستمر في الضعف ويؤثر ذلك سلبيا على نمو النقل الجوي وعمليات التمويل

"
وقال رئيس مجلس إدارة بوينغ ورئيسها التنفيذي جيم ميكنرني إن الاقتصاد العالمي مستمر في الضعف ويؤثر ذلك سلبيا على نمو النقل الجوي وعمليات التمويل.

وتجاوز إلغاء الوظائف في بوينغ ما أعلنته الشركة في وقت سابق من الشهر الجاري عندما قالت إنها ستلغي 4.5 آلاف وظيفة من شركتها في سياتل.

وأفاد ميكنرني بأن الشركة ستلغي 5.5 آلاف وظيفة إضافية في مناطق أخرى لبوينغ تتضمن وحدتها للدفاع التي توفر نحو 50% من عائدات بوينغ.

وقالت صحيفة فايننشال تايمز اللندنية إن بوينغ تضررت من أول إلغاء لطلبيات طائراتها من طراز دريم لاينر 787 وتوقعت الشركة أن يتم المزيد من إلغاء طلبيات الطائرات هذا العام.

وأوضحت بوينغ أن الأزمة الاقتصادية العالمية جعلت أحد الزبائن يلغي طلبيات 15 طائرة من طراز دريم لاينر 787.

وألغت الشركة عشرة آلاف وظيفة تشكل نحو 6% من القوى العاملة فيها لمواكبة الركود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة