ارتفاع قياسي في الميزان التجاري الجزائري في يناير   
السبت 1427/1/27 هـ - الموافق 25/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)
 
سجل الميزان التجاري الجزائري لشهر يناير/كانون الثاني الماضي فائضا قياسيا يعادل 3.3 مليارات دولار بزيادة نسبتها 119% عن أرقام نفس الشهر من السنة الماضية.
 
وأفاد مركز الإعلام الآلي والإحصائيات التابع لإدارة الجمارك الجزائرية أن الصادرات الجزائرية في الفترة المذكورة بلغت 5.034 مليارات دولار بزيادة قدرها 57.86% بالمقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، بينما ارتفعت الواردات بنسبة 2.27% عن السنة الماضية لتصل إلى 1.73 مليار دولار في الشهر الماضي.
 
ولا تزال المحروقات تمثل نسبة عالية جدا من المواد التي تصدرها الجزائر للخارج، حيث وصلت إلى 98.59% من حجم الصادرات الجزائرية الإجمالي بقيمة 4.96 مليارات دولار بزيادة 58.77% عن نفس الفترة من السنة الماضية.
 
ويجد ذلك تفسيره في استمرار ارتفاع أسعار النفط، لكنه مؤشر أيضا على اعتماد إيرادات الخزينة العامة على بيع النفط والغاز بشكل أساسي وارتباط إيرادات الدولة بأسعار البرميل في الأسواق الدولية.
 
من جهة أخرى تظل صادرات الجزائر خارج قطاع المحروقات ضئيلة جدا وعديمة الوزن تقريبا في معادلة الميزان التجاري والحركة الاقتصادية في البلاد. فلم تتجاوز المواد التي صدرتها الجزائر إلى الخارج من غير النفط والغاز 1.41% من إجمالي حجم الصادرات للشهر الماضي أي بقيمة 71 مليون دولار فقط. لكنها سجلت مع ذلك زيادة بقيمة 12.7% عن الصادرات الجزائرية خارج قطاع المحروقات في الفترة ذاتها من العام الماضي.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة