مؤتمر بالأمم المتحدة يبحث سبل مواجهة الجوع   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
يسعى عدد من قادة العالم خلال اجتماعهم بمقر الأمم المتحدة اليوم إلى دعم حملة عالمية للقضاء على الجوع من خلال مؤتمر تنظمه البرازيل التي تعتبر هذه القضية أسوأ من كل أسلحة الدمار  الشامل.
 
وتعترف الأمم المتحدة بأن أكثر من مليار نسمة حول العالم يعيشون في فقر مدقع بأقل من دولار يوميا بينهم 300 مليون نسمة في المناطق الواقعة  جنوب الصحراء في أفريقيا حيث تشتد هذه المشكلة.
 
ورغم إظهار جميع الدول التأييد للقضاء على الجوع، فهم لا يسهمون بشكل فعال في توفير نحو 50 مليار دولار يقول مسؤولو الأمم المتحدة إنها لازمة لشن حملة فعالة.
 
وسيكون الهدف الأساسي للمؤتمر التوصل إلى إجماع في الرأي بشأن آلية تمويل  لهذه الحملة العالمية.
 
وطرحت هذه المبادرة لأول مرة خلال اجتماع للأمم المتحدة في نيويورك عام 2000، إذ تعهد أعضاء المنظمة الدولية بخفض عدد الناس الذين  يعيشون في فقر إلى النصف بحلول العام 2015.
 
ويحذر مسؤولو الأمم المتحدة حاليا من أنه لن يتم تحقيق هذا الهدف في موعده ما لم يتم التعامل بالسرعة الكافية مع هذه القضية.
 
وكان الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا قد بدأ حملة لشن هجوم عالمي على الفقر منذ توليه السلطة عام 2003. وقال في جنيف في يناير/ كانون الثاني الماضي إن الجوع أحد أسلحة الدمار الشامل ويقتل 24 ألف شخص يوميا و11 طفلا كل دقيقة.
 
وقد قبل أكثر من 40 رئيسا للدولة والحكومة دعوة الرئيس البرازيلي لحضور مؤتمر اليوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة