انخفاض أرباح توتال وإيني   
الجمعة 1430/8/9 هـ - الموافق 31/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:42 (مكة المكرمة)، 14:42 (غرينتش)
توتال هبطت أرباحها أكثر من النصف (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركتا النفط الفرنسية توتال والإيطالية إيني -على غرار شركات أخرى تعمل في مجال الطاقة- انخفاض أرباحهما في النصف الأول من هذا العام, وأعلنتا في الوقت نفسه عزمهما الحد من التكاليف وهو ما يعكس بدرجة كبيرة الانخفاضات الحادة في أسعار النفط والغاز.
 
وتعهدت الشركتان أمس الخميس بالإبقاء على الاستثمارات في التنقيب عن النفط وإنتاجه. لكنهما قالتا إنهما قد لا تنفقان القدر المتوقع من قبل في الوقت الذي يعاني فيه القطاع من انخفاض الطلب والطاقة الإنتاجية الفائضة.
 
وقالت توتال -رابع أكبر شركة نفط غير حكومية في العالم- إنها ستبقي على حد أقصى للاستثمارات المستهدفة هذا العام عند 18 مليار دولار بعد أن أعلنت انخفاضا بنسبة 54% في أرباحها الصافية في النصف الأول من العام مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي إلى 1.72 مليار يورو (2.42 مليار دولار).
 
وأضافت أنها ستبقي على توزيعات أرباحها مستقرة بواقع 1.14 يورو للسهم (1.6 دولار) لكنها ستركز على جهود خفض النفقات.
 
ومن جهتها ذكرت إيني المملوكة بنسبة 30% للحكومة الإيطالية أنها خفضت توزيعات أرباحها عن النصف الأول من العام إلى 0.5 يورو (0.70 دولار) للسهم من 0.65 يورو (0.91 دولار) للسهم قبل عام مما أحبط المستثمرين الذين دفعوا سهم الشركة للانخفاض بنسبة 5.7% في تعاملات اليوم الجمعة.
 
وقال الرئيس التنفيذي لإيني باولو سكاروني إن القرار بشأن توزيعات أرباح الشركة عن العام الحالي لن يتخذ قبل فبراير/شباط القادم. وأشار إلى أن الشركة ملتزمة بخطتها خلال الفترة من 2006 إلى 2012 لخفض التكاليف بمقدار ملياري يورو (2.82 مليار دولار).
 
وتابع أن الشركة ستواصل الاستثمار كما هو مقرر لكن سيكون هناك تراجع طفيف في استثمارات العام الجاري بالمقارنة بالعام السابق لتبلغ 14 مليار يورو (19.75 مليار دولار).
 
وكانت شركة رويال داتش شل البريطانية/الهولندية للنفط قد قالت أمس الخميس إنها ستتعامل مع الأوضاع الصعبة بخفض التكاليف بمليارات الدولارات في السنوات القليلة المقبلة، في حين كشفت ريبسول النفطية  الإسبانية عن خطة لخفض الإنفاق بنسبة 10% هذا العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة