الإمارات تكشف عن خطة طويلة الأمد للتنمية   
الأربعاء 1428/4/1 هـ - الموافق 18/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:01 (مكة المكرمة)، 0:01 (غرينتش)

الشيخ محمد بن راشد قال إنه لا يريد لبلاده أن تكون الأولى إقليميا أوعربيا بل عالميا (الجزيرة-أرشيف)
كشفت دولة الإمارات العربية المتحدة عن خطة طموحة للتنمية تأمل الحكومة الاتحادية أن تجعل هذه الدولة الخليجية الغنية من بين أكثر الدول نجاحا في العالم.
 
وتشمل الإستراتيجية تعديل نظام التعليم وسياسة سكانية شاملة لإدخال المزيد من المواطنين في قوة العمل وخفض الاعتماد على العمالة الأجنبية.

وقال رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان إن هذه الإستراتيجية تعبر عن رؤيته الطموحة للنهوض بالبلاد وإعطاء دفعة مهمة للعمل الاتحادي بين إمارات الدولة بما يعزز المسيرة والإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية.

وقال نائب الرئيس حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إطار إعلانه الإستراتيجية في حفل أقيم بمدينة أبو ظبي، إنه لا يريد لبلاده أن تكون الأولى إقليميا أو عربيا بل عالميا.

وأضاف أن الإمارات كانت تفتقر في الماضي لإستراتيجية موحدة وواضحة وكانت عملية اتخاذ القرار بطيئة بسبب التركيب الاتحادي للدولة التي تتكون من سبع إمارات متمتعة بشبه حكم ذاتي.

وانتقد الشيخ محمد وزارات ومؤسسات حكومية مشددا على أنه يتعين عليها بذل المزيد لضمان تحقيق التنمية المستدامة ورفع مستويات معيشة المواطنين.

وأشرف نائب الرئيس حاكم دبي على وضع هذه الإستراتيجية إذ قاد ستة عشر وزيرا و500 مسؤول مقسمين على ستة فرق للعمل على ست خطط متوازية تتعلق بستة قطاعات رئيسية هي التنمية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية وقطاع العدل والسلامة والتطوير الحكومي والبنية التحتية وتطوير المناطق النائية.
 
وتعد الإمارات من بين أغنى دول العالم إذ بلغ نصيب الفرد فيها من الناتج المحلي الإجمالي نحو 30 ألف دولار في عام 2006 ونما الاقتصاد بمعدل 8.9% في عام 2006 مدعوما بإيرادات استثنائية نتجت عن ارتفاع أسعار النفط إلى ثلاثة أمثالها في خمس سنوات حتى يوليو/تموز الماضي.

وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أعلن في شهر فبراير/شباط الماضي ملامح خطة إمارة دبي الإستراتيجية للتنمية لغاية سنة 2015، مقيما نتائج الخطة العشرية الأولى التي حققت نتائج أكثر من المتوقع خلال خمس سنوات أي قبل استكمال الفترة التي تغطي السنوات من 2000 وحتى 2010.

وشهدت دبي مركز الأعمال والسياحة بالبلاد سنوات من النمو الكبير. وتعتزم زيادة نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي إلى 44 ألف دولار بحلول عام 2015 من 31 ألف دولار العام الماضي.




جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة