فرنسا ترفض تعديل السياسة الزراعية للاتحاد الأوروبي   
السبت 13/9/1426 هـ - الموافق 15/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:37 (مكة المكرمة)، 18:37 (غرينتش)
بريتون عبر عن صدمة بلاده بسبب موقف ماندلسون
نددت فرنسا اليوم السبت بقيام المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي بيتر ماندلسون بتقديم عرض في مباحثات تجارة دولية بدون الحصول على موافقة وزراء الاتحاد، مشددة على أنها لن تسمح بتعديل السياسة الزراعية للاتحاد.
 
وعبر وزير المالية الفرنسي تييري بريتون عن صدمة بلاده لما فعله ماندلسون، وطالبه بأن يثبت أنه لم يعرض السياسة الزراعية للاتحاد الأوروبي للخطر بهذا العرض.
 
وقال بريتون خلال اجتماع مع دول مجموعة العشرين في الصين إنه تم إصلاح السياسة الزراعية العامة الأوروبية عام 2003، وأكد أنه لن يتم المضي أبعد من ذلك.
 
وكان مسؤولون فرنسيون قد قالوا أمس الجمعة إن فرنسا دعت لعقد اجتماع عالي المستوى لدول الاتحاد الأوروبي، من أجل هذه المسألة الثلاثاء القادم.
 
يأتي ذلك في وقت قال فيه الممثل التجاري الأميركي روب بورتمان إن واشنطن تنتظر رد الاتحاد الأوروبي على اقتراح قدمته الأسبوع الماضي لتقليص دعم قطاع الزراعة لدى الطرفين.

من جانبها حثت دول مجموعة العشرين اليوم في الصين الدول المجتمعة أعضاء منظمة التجارة العالمية، على الإسراع في التوصل إلى اتفاق بشأن العوائق التي تعترض مفاوضات تحرير التجارة العالمية.
 
اقتراح ماندلسون
 المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي
وكان ماندلسون قد اقترح الأربعاء على منظمة التجارة أن يحدد عدد المنتجات الزراعية "الحساسة" التي يمكن أن تتمتع بحماية فضلى على الحدود، بنحو 160 منتجا.
 
وكشفت وزيرة التجارة الخارجية الفرنسية كريستين لاغارد أن ماندلسون الذي يفاوض باسم الدول الـ 25 الأعضاء, عرض منح هذا الوضع الخاص لـ 8% فقط من حوالي ألفي منتج زراعي مسجل بمنظمة التجارة أي حوالي 160 منتجا.
 
واعتبرت كريستين هذه النسبة ضعيفة جدا لحماية المنتجات الأوروبية، ورأت أن هذا التنازل ذهب إلى أبعد مما نصت عليه وثيقة إصلاح السياسة الزراعية المشتركة.
 
وفي إطار المفاوضات الزراعية في جولة الدوحة حول تحرير التجارة العالمية, اتفقت الدول الأعضاء بالتجارة العالمية على اعتماد وضع خاص لعدد من "المنتجات الحساسة" التي لن تكون تخفيضات الرسوم الجمركية عليها مرتفعة جدا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة