شركات أميركية تعرض عقودا بالعراق على الخليجيين   
الثلاثاء 29/2/1425 هـ - الموافق 20/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عرضت شركات أميركية فازت بعقود رئيسية لتنفيذ مشاريع إعادة إعمار العراق عقودا فرعية لتنفيذ هذه المشاريع اليوم على مستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي الست خلال لقاء في دبي، وذلك بعد تزايد المخاوف بين العاملين في الشركات الأميركية ورحيل بعضهم.

وقال متحدث أميركي إن هذا اللقاء هو واحد من سبعة لقاءات مشابهة ستعقد خلال الفترة المقبلة في عدد من دول العالم لإشراك مقاولين فرعيين.

ولكن المسؤول الأميركي نفى أن يكون هذا العرض على الشركات الأخرى نتيجة مخاوف من اضطرار الشركات الأميركية لتنفيذ هذه المشاريع بنفسها بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة في العراق.

وأوضح مدير قسم التعاون الدولي في غرفة تجارة وصناعة دبي فهد القرقاوي أن لقاء اليوم الذي شاركت الغرفة بتنظيمه بالتعاون مع القنصلية العامة في دبي، ضم رجال أعمال من الإمارات والسعودية وسلطنة عمان والبحرين وقطر وممثلي شركات عالمية عاملة في دبي ودول الخليج الأخرى.

وأشار القرقاوي إلى أنه سيتم خلال عشرة أيام توزيع قرص مدمج يتضمن معلومات عن المشاريع التي يمكن لرجال الأعمال من الإمارات ودول الخليج المساهمة فيها مع كافة التفصيلات عن المنافسة للحصول على العقود الفرعية.

وعقد اللقاء بمشاركة المشرف على المساعدات الحكومية للشركات العالمية في العراق من وزارة التجارة الأميركية جون سكوان، ومن برنامج إعادة إعمار العراق أنتوني ليكاتا، ومن القوات الأميركية المسؤول عن تنظيم العقود صمويل تومسون وعدد من مديري الشركات الأميركية.

وشملت الشركات الأميركية التي عرضت مشاريعها مجموعة بارسونز وواشنطن إنترناشيونال وشركة كونتراك أو سي أي أركيدون وشركة فلور أميك وشركة لوسنت تكنولوجيز وشركة بيريني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة