دول تسونامي ينقصها 4 مليارات دولار لاستكمال الإعمار   
الجمعة 1426/2/8 هـ - الموافق 18/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:55 (مكة المكرمة)، 11:55 (غرينتش)

كورودا طرح أثناء اجتماع مانيلا آلية تستهدف تلبية المساعدات للحاجات الفعلية (رويترز)
أعلن البنك الآسيوي للتنمية أن الدول الأربع الأكثر تضررا من كارثة تسونامي مازال ينقصها مساعدات كبيرة تقدر بنحو 4.22 مليارات دولار.

وقال البنك في تقرير أصدره البنك أثناء اجتماع لمسؤولي إغاثة في العاصمة الفلبينية مانيلا اليوم إن هذه الدول -وهي إندونيسيا وسريلانكا والمالديف والهند- كانت في حاجة إلى 7.76 مليارات دولار لإعادة الإعمار، لكنها تلقت حتى الآن 3.54 مليارات من الجهات المانحة.

وقال رئيس البنك هاروهيكو كورودا أثناء الاجتماع إن البنك وضع آلية لمساعدة الدول على تحديد الفجوات بين التعهدات بالمساعدات وبين مجالات الحاجة الفعلية إليها.

وقد اجتمع مسؤولو إغاثة ووزراء في مانيلا لوضع إطار المرحلة التالية من عمليات النهوض بهذه الدول، وبحثوا كيفية سد فجوات التمويل وتحجيم الفساد في التعامل مع أموال المساعدات.

وأكد الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب والرئيس السابق بيل كلينتون في كلمتين مسجلتين بالفيديو عرضتا على الحضور، الحاجة إلى تحسين التعاون وزيادة كفاءة استخدام المعونات.

وقال بوش الأب الذي قام بجولة مع كلينتون في الدول المنكوبة في فبراير/شباط الماضي إن هذه الحكومات الآسيوية تعرف أن المجتمع الدولي قلق بشأن استخدام الأموال.

وقالت منظمة "ترانسبيرنسي إنترناشيونال" إن تدمير البنية الأساسية بما فيها سجلات عامة إضافة إلى التدفقات الضخمة لأموال المعونات، يتيح ما أسموه نطاقا كبيرا للفساد في بعض الدول.

ومن جهته قال رئيس منظمة منتدى آتشه للإنعاش غير الحكومية أحمد همام حميد إن المخاوف التي تسود إقليم آتشه الإندونيسي تشمل احتمال استخدام الحكومة أموال المساعدات في قتالها ضد الانفصاليين.

ومرت ثلاثة أشهر على الزلزال الذي أسفر عن أمواج مد عاتية قتلت نحو 305 آلاف شخص ومحت بلدات وقرى من الوجود، وتركت نحو 305 آلاف شخص ما بين قتيل ومفقود ومئات الألوف من المشردين في إندونيسيا وسريلانكا والهند وتايلند وماليزيا وميانمار والمالديف وبنغلاديش وشرق أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة