تجار نفط عراقيون يرفضون خطة تسعير الأمم المتحدة   
الجمعة 1422/5/21 هـ - الموافق 10/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنبوب نفط في إحدى المنشآت
النفطية العراقية (أرشيف)
رفض تجار نفط عراقيون خطة الأمم المتحدة الجديدة بتحديد أسعار النفط العراقي على أساس فترات زمنية قصيرة، معتبرين أنها من المرجح أن تتسبب في مأزق خطير بشأن استمرار تدفق الصادرات النفطية العراقية إلى المستوردين.

فقد أفاد أحد التجار العراقيين بأنه حال تطبيق هذا السعر فإن التجار سوف يوقفون تصدير النفط وهو ما سيحد من تدفق النفط العراقي، مشيرا إلى أنه بدأ يسمع ذلك من هؤلاء التجار.

ورغم تصاعد مبيعات النفط العراقية في أوائل الشهر الماضي بعد استئنافها إثر توقفها بسبب اعتراض بغداد على مشروع العقوبات الذكية، فإن التجار بدوا أقل تحمسا في الأيام الماضية للتصدير بسبب عدم ترحيبهم بخطة التسعير.

وكان مسؤول نفطي عراقي قد قال أمس الأول إن بلاده أبلغت الأمم المتحدة رفضها لخطة لجنة العقوبات التي اقترحت تحديد أسعار النفط العراقي على أساس فترات زمنية قصيرة لمنع بغداد من تقاضي رسوم إضافية على مبيعاتها النفطية التي تتم تحت إشراف المنظمة.

وقال المسؤول إن التسعير كل عشرة أيام غير عملي لأنه لا يسمح باستمرارية التحميل، وأضاف "إننا نتباحث مع مراقبي الأمم المتحدة بهذا الخصوص الآن". ويشارك العراق هذا الرأي كثير من الدول المستهلكة للنفط.

وبدأت لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة في ذلك الوقت بمراقبة الأسعار عن كثب لضمان أن لا تكون أمام بغداد فرصة فرض رسوم إضافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة