شيرتوف: الموانئ الأميركية ستكون أكثر أمنا لو أدارتها دبي   
الجمعة 1427/2/23 هـ - الموافق 24/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:55 (مكة المكرمة)، 14:55 (غرينتش)

مجموعة من هونغ كونغ للكشف عن المواد النووية بموانئ أميركية (رويترز-أرشيف)
قال وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل شيرتوف إن موانئ بلاده ستكون أكثر أمنا لو كانت شركة موانئ دبي العالمية قد تولت إدارة موانئ الشحن فيها مقارنة مع ما هو عليه الوضع الآن.

وتأتي تلك التصريحات في أعقاب إفساد عاصفة سياسية للصفقة التي كانت شركة دبي العالمية ستتولى بموجبها إدارة مرافئ الشحن في ستة موانئ أميركية.

ولكن الشركة الإماراتية قررت في وقت سابق من الشهر الجاري نقل تلك العمليات إلى كيان أميركي بعد معارضة واجهتها الصفقة من الحزبين الرئيسين بالولايات المتحدة في الكونغرس.

وقلل شيرتوف من مخاوف أمنية أثارها معارضو الصفقة، بل ذهب لأبعد من ذلك أمس بكلمة أمام مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك قائلا "إنه لو مضت الصفقة قدما لكان لدى البلاد قدرة أكبر على فرض نظام أمني بأنحاء العالم على الشركة مما هو موجود لدينا الآن.

كما أعرب الوزير عن أسفه للمعارضة السياسية للصفقة، محذرا من أن أحداثا ممثلة ستعرض الاقتصاد لا الأمن للخطر.

وقد عينت إدارة الرئيس جورج بوش مجموعة من هونغ كونغ للمساعدة في كشف مواد نووية بالشحنات التي تمر عبر الباهاما إلى الولايات المتحدة ومناطق أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة