إدارة بوش منقسمة بشأن المسؤول عن ارتفاع أسعار البنزين   
الجمعة 1422/2/18 هـ - الموافق 11/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بوش وأوبسانغو
تضاربت تصريحات المسؤولين الأميركيين بشأن المسؤول عن ارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة إلى مستويات لم تعرفها البلاد من قبل في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الأميركي جورج بوش أن نيجيريا تدرس زيادة صادراتها من النفط الخام خلافا لتوجهات منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك).

فقد قال الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم الجمعة إن رئيس نيجيريا وعد بدراسة سبل زيادة إنتاج بلاده من النفط الخام. وأضاف في مؤتمر صحفي "أجريت مناقشة جيدة اليوم مع رئيس نيجيريا الذي تحدث عن زيادة إنتاجهم (من النفط الخام)، وهذه أنباء طيبة".

والتقى بوش في وقت سابق اليوم مع الرئيس النيجيري أوليسون أوباسانغو الذي تنتمي بلاده إلى منظمة أوبك، وامتنع الرئيس الأميركي عن التعقيب على ما إذا كان لأوبك دور في ارتفاع أسعار البنزين أم لا، غير أنه قال إن الأسعار المرتفعة سببها عدم وجود مصافي نفط كافية في الولايات المتحدة لإنتاج البنزين، وأضاف أن حكومته قد تراجع القوانين التي تمنع إقامة مصاف جديدة.

وقال بوش "ما يجب أن يفعله هذا البلد هو بناء مزيد من طاقة التكرير. قد يتطلب الأمر منا دراسة كل القوانين التي تثبط عن عمليات التطوير"، وأضاف قوله إن خير سبيل لمعالجة مشكلة أسعار الطاقة المرتفعة هو خفض الضرائب المفروضة على مشتقات البترول.

ومضى يقول "إني أشعر بقلق بالغ تجاه أسعار البنزين المرتفعة"، مشيرا إلى الأسعار القياسية المرتفعة التي بلغت زهاء 1.70 دولار للغالون على مستوي البلاد.

وكانت تصريحات أدلى بها وزير الطاقة الأميركي سبنسر إبراهام قد تناقضت مع تصريحات لنائب الرئيس ديك تشيني بشأن المسؤول عن ارتفاع أسعار البنزين.

إبراهام
وقال وزير الطاقة الأميركي سبنسر إبراهام إن أوبك ملامة على المستويات المرتفعة لأسعار الوقود، وهي تصريحات تتناقض مع تصريحات أدلى بها في وقت سابق نائب الرئيس ديك تشيني التي قال فيها إن النقص في الطاقة التكريرية للولايات المتحدة وليس منظمة أوبك هو المسؤول عن الصعود الحاد في أسعار البنزين.

وأضاف إبراهام في مقابلة مع شبكة سي إن إن "فيما يتعلق بالبنزين نحن نعاني من مشكلة في المعروض. خفضت أوبك الإنتاج وهذا الأمر قيد المعروض"، وأعرب إبراهام عن اعتقاده أن الولايات المتحدة بحاجة إلى أن تكون أكثر استقلالا عن مصادر النفط الأجنبية، وأنه سيجري إعلان سياسة الطاقة القومية الشاملة التي تتبناها حكومة بوش الأسبوع القادم.

تشيني في مقابلة مع سي إن إن
وكان تشيني قال لشبكة تلفزيون سي إن إن في مقابلة "لقد تعاونا مع أوبك"، وأضاف "الحقيقة اليوم هي أننا لا يمكننا إرجاع المشكلة إلى أوبك فيما يتعلق بأسعار البنزين الحالية".

وقد أشادت أوبك يوم الخميس بالولايات المتحدة لعدم محاولتها تحميل منتجي النفط المسؤولية عن ارتفاع أسعار البنزين، وقالت إنه ينبغي للساسة الأوروبيين أن يقتدوا بواشنطن. وقال الأمين العام لأوبك علي رودريغيز "في الأسابيع القليلة الماضية كشف مسؤولون كبار بالإدارة الأميركية عن الأسباب الكامنة وراء المتاعب الأميركية الحالية".

وأضاف في مقابلة مع وكالة أنباء أوبك الرسمية أوبكنا "لقد خرجوا على أسلوبهم المعتاد للتشديد على أن سياسات أوبك ليست مسؤولة عن الوضع الراهن ونحن نرحب بصدقهم مع الشعب الأميركي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة