واشنطن تستبعد رفع العقوبات عن ليبيا سريعا   
السبت 27/10/1424 هـ - الموافق 20/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استبعد مسؤول في الإدارة الأميركية رفع عقوبات واشنطن سريعا عن ليبيا بعد قرارها التخلص من أي معدات وبرامج قد تؤدي إلى إنتاج أسلحة محظورة دوليا.

من جهتها قالت وزارة الطاقة الأميركية إن رفع هذه العقوبات يمكن أن يسمح لشركات النفط الأميركية بالعودة إلى ليبيا حيث كانت تلك الشركات -في وقت ما- تنتج أكثر من مليون برميل يوميا، إضافة إلى تعزيز منشآت النفط ليرفع الإنتاج إلى مليوني برميل يوميا خلال خمس سنوات.

وقال أمين الاتصال الخارجي الليبي عبد الرحمن شلقم في وقت سابق إن بلاده تجري منذ بضعة أشهر مباحثات مع واشنطن بشأن أسلحة الدمار الشامل، وإن اتفاق التخلص من تلك الأسلحة جاء استكمالا لاتفاق لوكربي. وأكد حرص طرابلس على حل كل مشاكلها من أجل التفرغ لعملية التنمية والتطوير.

وكانت ليبيا قد أعربت يوم 24 سبتمبر/ أيلول الماضي عن ترحيبها بعودة شركات النفط الأميركية إليها سريعا بعد رفع متوقع للعقوبات الأميركية، وقالت إنها ستمنحها معاملة تفضيلية.

واستغلت ليبيا اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين بدبي في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي لحث واشنطن على الإفراج عن أرصدة مجمدة في البنوك الأميركية منذ فرضت عقوباتها على طرابلس في الثمانينيات بأمر من الرئيس الأسبق رونالد ريغان. وتبلغ الأرصدة الليبية المجمدة ما يقارب المليار دولار وأغلبها للبنك المركزي الليبي وبنوك تجارية وشركة التأمين الليبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة