تراجع البطالة في تونس إلى 16.7%   
الجمعة 1434/4/5 هـ - الموافق 15/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:45 (مكة المكرمة)، 10:45 (غرينتش)
عدد العاطلين عن العمل في تونس تراجع نهاية العام الماضي إلى 653 ألفا (الجزيرة نت-أرشيف)

انخفض معدل البطالة في تونس إلى مستوى 16.7% نهاية العام الماضي مقارنة بمستوى 18.9% الذي كان مسجلا في نهاية عام 2011. وعزي التحسن في سوق العمل التونسي إلى ارتفاع الاستثمارات الأجنبية في البلاد، بحسب ما أعلنت الحكومة.

وأوضح بيان لوزارة التشغيل والتدريب المهني التونسية صدر أمس أن عدد العاطلين عن العمل في البلاد تراجع إلى 653 ألفا بنهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، مقابل 738 ألفا بداية العام نفسه.

من جهتها شككت جمعيات للعاطلين عن العمل -خصوصا منها التي تدافع عن العاطلين من أصحاب الشهادات الجامعية- في الأرقام التي أعلنتها الحكومة واعتبرتها مبالغا فيها، وترى أن في البلاد نحو مليون عاطل عن العمل.

ونهاية الشهر الماضي، قال محافظ البنك المركزي التونسي الشاذلي العياري إن البطالة ستستمر في تونس "إلا إذا حدثت معجزة"، مضيفا أن دراسات تشير إلى أن الفترة من 2015 إلى 2017 ستكون فيها نسبة البطالة ما بين 10% و11% في "أفضل الظروف" الاقتصادية.

وتوفير الوظائف يعد من أهم المطالب التي تواجهها الحكومة في تونس بعد عامين من الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

واندلعت احتجاجات شعبية عنيفة في الأشهر الأخيرة لمطالبة الحكومة بتوفير فرص الشغل.

وقالت وكالة النهوض بالاستثمارات الخارجية -جهة حكومية- إن الاستثمارات الأجنبية المباشرة ارتفعت إلى 92 مليار دينار (59.5 مليار دولار) في 2102، مقارنة باستثمارات بقيمة 61 مليار دينار (39.5 مليار دولار) في 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة