روما تفرج عن أموال ليبية مجمدة   
الخميس 1432/9/27 هـ - الموافق 25/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:36 (مكة المكرمة)، 16:36 (غرينتش)

تحركات إيطالية حثيثة لتوثيق العلاقات الاقتصادية مع ثوار ليبيا (رويترز)


أعلن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني اليوم أن بلاده أفرجت عن 350 مليون يورو (505 مليون دولار) من الأصول الليبية المجمدة لدى المصارف الإيطالية، وستمنح هذا المبلغ للمجلس الوطني الانتقالي بليبيا الأسبوع المقبل، حسبما قاله وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني.

 

ويعد هذا المبلغ دفعة أولى من دفعات مقبلة تعهدت روما بالإفراج عنها من الأصول الليبية بإيطاليا.

 

وجاء هذا الإعلان أثناء لقاء برلسكوني ورئيس المكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي محمود جبريل اليوم بروما، في ثاني محطات جولة أوروبية له، ترمي إلى حث الحكومات الغربية على الإفراج عاجلا عن أموال ليبيا المجمدة لديها.

 

وقال جبريل إن المعارضة الليبية بحاجة ماسة لما لا يقل عن 5 مليارات دولار، لدفع أجور الموظفين وتقديم الخدمات الأساسية وإصلاح الأعطاب التي لحقت بالمنشآت النفطية الأساسية.

 

وأضاف القيادي الليبي: "لدينا توقعات كبيرة من المجتمع الدولي فيما يتعلق بحاجتنا لمساعدة عاجلة"، مشيرا بالأخص إلى الذين لم يتقاضوا رواتب منذ أربعة أشهر.

 

وحذر جبريل من مخاطر تتهدد الاستقرار والأمن في حال عدم دفع أجور الموظفين، بينما تجري التحضيرات بمجلس الأمن الدولي للتصويت خلال الأسبوع الجاري على مشروع قرار يفك التجميد عن 1.5 مليار دولار من الأموال الليبية المجمدة بالمصارف الأميركية.

 

وتشير التقديرات إلى وجود 110 مليارات دولار من الأموال الليبية مجمدة في مختلف مصارف العالم.

 

إمدادات الطاقة

من جانب آخر، قال برلسكوني إنه سيتم الاثنين المقبل التوقيع في بنغازي على اتفاق مبدئي بين المجلس الانتقالي وشركة الطاقة الإيطالية (إيني) بشأن توفير إمدادات الغاز والوقود إلى ليبيا، وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة الإيطالية باولو سكاروني، وهي أكبر منتج للنفط بليبيا، أن شركته تحتاج إلى ما بين 6 إلى 18 شهرا لاستئناف إنتاجها من النفط في ليبيا. وأضاف سكاروني أن اهتمام شركته منصب الآن على استئناف ضخ الغاز بليبيا، قائلا إنه غير قلق بشأن عقود الشركة في هذا البلد.

 

وتحقق إيني 13% من عائداتها الإجمالية و15% من إنتاجها النفطي في ليبيا، حيث كانت تنتج 280 ألف برميل يوميا من الغاز والنفط قبل اندلاع المعارك في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة