تشدد هندي في مواجهة تحرير التجارة العالمية   
الاثنين 1422/5/23 هـ - الموافق 13/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شددت الهند موقفها من عقد جولة جديدة من محادثات التجارة العالمية، واتهمت الدول المتقدمة خاصة الاتحاد الأوروبي بمحاولة فرض إملاءات على الدول الفقيرة والسعي لوضع جدول أعمال يهمش مطالب تلك الدول ويتجاهل مخاوفها.

فقد انتقد وزير التجارة الهندي موراسولي ماران بصفة خاصة الاتحاد الأوروبي لرغبته في إدراج الاستثمار والمنافسة ضمن جدول أعمال الجولة المقترحة. وقال ماران "سنقاوم أي محاولة للضغط علينا.. بعض الدول القوية التي تسيطر على حصة كبيرة من التجارة العالمية تحاول إملاء شروطها".

ويأتي هذا بعد نحو أسبوع من زيارة الممثل التجاري الأميركي روبرت زويليك لنيودلهي بهدف إقناع الهند بالمشاركة في جهود بدء جولة جديدة من محادثات فتح الأسواق العالمية أثناء المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية الذي يعقد بالدوحة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

غير أن ماران قال إن الأولوية يجب أن تكون لدفع الدول الغنية للوفاء بالوعود التي قطعتها على نفسها وخاصة في ما يتعلق بتحرير تجارة المنتجات الزراعية والمنسوجات بشكل أكبر وذلك في جولة أورغواي في الفترة من 1986 إلى 1994.

وتلعب الهند في مؤتمر الدوحة دورا رئيسيا في تحديد موقف الدول النامية التي تمثل أكثر من ثلاثة أرباع الدول الأعضاء في منظمة التجارة ويبلغ عددها 142 دولة.

وتشك العديد من هذه الدول في جدوى الجولة الجديدة إذ تعتقد أنها لم تستفد بعد من جولة أورغواي، ويريد عدد كبير منها الحصول على مقابل لجهود التحرير التي فتحت أبواب أسواقها أمام المستثمرين والمصدرين من الدول الغنية.

وقال ماران إنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيشارك في الاجتماع غير الرسمي المقرر في المكسيك في غضون الأسابيع القليلة المقبلة لمناقشة الخلافات المتعلقة بجدول أعمال مؤتمر الدوحة.

وانتقد ماران ما وصفه بغياب الشفافية والديمقراطية في منظمة التجارة العالمية، وقال إن الهند لم تستشر بشكل مرض لدى تحديد بنود جدول أعمال المحادثات التجارية الجديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة