توقع طفرة بأسعار النفط في 2011   
الاثنين 1432/1/29 هـ - الموافق 3/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:10 (مكة المكرمة)، 13:10 (غرينتش)

وكالة الطاقة تتوقع ألا يوفي النفط المستخرج في 2011 بالاحتياجات (الأوروبية-أرشيف)

ذكرت وكالة الطاقة الدولية (أي إي إيه) أن أسعار النفط الخام تنذر بحدوث طفرة كبيرة فيها يمكن أن يؤدي إلى مشكلة للاقتصاد العالمي خلال عام 2011، في حين واصلت أسعار النفط اليوم الاثنين ارتفاعها لتقترب من 92 دولارا للبرميل.

 

وقال الرئيس الاقتصادي لوكالة "أو إي سي دي" لاستشارات الطاقة إن وكالة الطاقة الدولية تتوقع ألا يوفي النفط المستخرج في جميع أنحاء العالم باحتياجات الطلب العالمي.

 

وأشار فتحي بيرول إلى أن ذلك سيؤدي إلى زيادة في الأسعار، وأن "عصر النفط الرخيص قد ولى".

 

وأكد في لقاء تلفزيوني مع قناة "دبليو دي آر" الألمانية أن التعافي الذي شهده النمو الاقتصادي في العالم ما يزال غير ثابت، الأمر الذي يعني أن حدوث طفرة في أسعار النفط سيؤدي "إلى اختناق النمو الاقتصادي في العديد من دول العالم".

 

موجة الارتفاع

من جهة أخرى واصل النفط موجة الارتفاع  القوية متجاوزا 91 دولارا للبرميل اليوم الاثنين، وسط تفاؤل بتسارع وتيرة انتعاش الاقتصاد العالمي، مما قد يحفز نمو الطلب ويرفع أسعار الخام فوق مستوى 100 دولار في  وقت لاحق من العام الجديد.

 

وزاد الخام الأميركي الخفيف تسليم فبراير/ شباط 35 سنتا إلى 91.73 دولارا للبرميل في معاملات خفيفة بسبب عطلات رأس العام الجديد بعد ارتفاعه 1.54 دولار للبرميل إلى 91.38 دولارا الجمعة لينهي العام على 91.38 دولارا.

 

كما ارتفع سعر مزيج برنت 33 سنتا إلى 59.75 دولارا للبرميل بعد أن ارتفع 1.66 دولار الجمعة، ليصل في التسوية إلى 94.75 دولارا للبرميل، مسجلا أعلى تسوية في نهاية ديسمبر/ كانون الأول منذ عام 2007 وبارتفاع نحو 22% خلال العام.

 

وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قد قالت اليوم الاثنين إن متوسط سعر سلة خامات نفط المنظمة ارتفع إلى 77.45 دولارا للبرميل في 2010 من 61.06 دولارا في العام السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة