واشنطن تحذر من تفجر نزاع تجاري مع أوروبا   
الثلاثاء 1422/2/22 هـ - الموافق 15/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر مسؤول تجاري أميركي بارز الاتحاد الأوروبي من تفجير خلاف تجاري بين الجانبين إذا ما نفذ الاتحاد تهديده بحظر دخول بضائع أميركية تحظى بدعم حكومي بقيمة أربعة مليارات دولار، يقول الأوروبيون إن دعمها يمثل انتهاكا لقوانين منظمة التجارة العالمية.

وقال روبرت زويليك الممثل التجاري الأميركي الجديد أمس إن النزاع بين جانبي الأطلسي بشأن نظام الإعفاءات الضريبية الأميركي لقطاع الأعمال قد يتفجر سريعا إذا لم يعالج بشكل سليم. ووصف تنفيذ التهديد بأنه بمثابة إلقاء قنبلة نووية على النظام التجاري.

وقال زويليك أمام لجنة الصناعة بالبرلمان الأوروبي "ليس من شك في أن تطور النزاع للتأثير في حجم التجارة يماثل استخدام سلاح نووي في النظام التجاري".

وكانت منظمة التجارة العالمية قد قضت العام الماضي بأن برنامج مؤسسة المبيعات الخارجية الأميركية الذي يمنح إعفاءات ضريبية تبلغ نحو أربعة مليارات دولار سنويا لكبار المصدرين الأميركيين يمثل دعما غير مشروع للصادرات.

وقد اضطرت الولايات المتحدة لتغيير القانون إلا أن الاتحاد الأوروبي يقول إن الشكل الجديد للقانون ليس أفضل من الشكل الأصلي، إذ لم يعالج جوهر النزاع.

اتفاق على بحثوث مشتركة
تأتي التحذيرات الأميركية بعد يوم من إعلان المفوضية الأوروبية لشؤون الأبحاث عن توقيع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة اتفاقين للتعاون في مجال بحوث الطاقة غير النووية.

وقد وقع الاتفاقان كل من المفوض الأوروبي للأبحاث فيليب بوسكين ووزير الطاقة الأميركي سبنسر أبراهام.

وأوضحت المفوضية أن هذا التعاون سيتناول على الأرجح تحديد قواعد مشتركة وتقاسم منشآت الأبحاث والتطوير. ويعالج الاتفاقان اثنين من المجالات الخمسة عشر التي يستهدفها اتفاق التعاون الذي وقع بين الاتحاد والولايات المتحدة في أكتوبر/تشرين الأول 1998.

تجدر الإشارة إلى أن الآونة الأخيرة شهدت بروز مخاوف العديد من الدول الصناعية من تفجر أزمات في مجال إمدادات الطاقة في ضوء تقديرات بأن يرتفع حجم الطلب عليها خاصة في الولايات المتحدة التي لجأت إلى تشكيل لجنة برئاسة نائب الرئيس ديك تشيني لتقديم مقترحات حول سبل التغلب على أزمة إمدادات الطاقة فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة