فنزويلا تسعى لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الصين   
الثلاثاء 27/7/1427 هـ - الموافق 22/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)
يوقع شافيز خلال زيارته عقودا لبناء 18 ناقلة نفطية لتصدير مزيد من النفط إلى آسيا (الفرنسية-أرشيف)
وصل رئيس فنزويلا هوغو شافيز إلى العاصمة الصينية بكين في زيارة تستهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين خاصة في مجال الطاقة.
 
ويوقع شافيز عقودا لبناء 18 ناقلة نفطية لتصدير مزيد من النفط إلى آسيا إلى جانب 12 منصة حفر.
 
وتأمل الصين رابع أكبر اقتصادات العالم وثاني أكبر مستورد للنفط أن تسهم الزيارة في تعزيز إمداداتها من موارد الطاقة.
 
وتعد مستوردات الصين من النفط الفنزويلي ضئيلة إذ قدرت بنحو 1.7 مليون طن فقط خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام وهو ما يعادل 2.3% من إجمالي واردات بكين. وتعد فنزويلا خامس أكبر مصدر للنفط في العالم.
 
ويقول محللون إن التودد بين الدولتين أثار انزعاجا في ردهات الإدارة الأميركية حيث يخشى بعض المسؤولين من أن تكون القوة الآسيوية الصاعدة تسعى لشق طريقها في أميركا الجنوبية مجال نفوذ واشنطن التقليدي.
 
يشار إلى أن العقبات أمام توسيع تجارة النفط بين فنزويلا والصين متعلقة بالنقل على الأغلب فالرحلة إلى الصين طويلة إلى درجة أن النفط يتطلب عادة نقله في ناقلات نفط عملاقة تجعل من الصعب على شركات النقل تحقيق أرباح.
 
من ناحية أخرى سيتوجه شافيز من بكين جنوبا إلى ماليزيا في زيارة من المتوقع أن تركز على العلاقات التجارية والاستثمار ومحاولة إقناع شركة بتروناس المملوكة للدولة التي تستثمر في أكثر من ثلاثين دولة بتوسيع استثماراتها عبر المحيط الهادي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة