مؤتمر بمصر لتطوير نظم الدفع والتسويات بالدول العربية   
الأحد 1426/8/28 هـ - الموافق 2/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:31 (مكة المكرمة)، 19:31 (غرينتش)
المؤتمر يسعى إلى إزالة المشكلات أمام نظم الدفع والتسويات (الجزيرة)
عقد في العاصمة المصرية القاهرة الأحد مؤتمر تطوير نظم الدفع والتسويات في الدول العربية التي تواجه العديد من المشكلات مثل ضعف التبادل التجاري بين البلدان العربية والذي وصل إلى 10% من حجم تعاملاتها الخارجية.
 
وقد أدى ضعف التبادل التجاري إلى ضعف المدفوعات المتبادلة بين الدول العربية.
 
وقال نائب محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر أمام المؤتمر إن مصر سوف تنتهي من تأسيس نظام مشروع تسوية المدفوعات وفقا لأحدث المعايير الدولية في نهاية عام 2006 حيث يتم حاليا دراسة خمسة عروض دولية مقدمة لتنفيذ البنية الأساسية والتكنولوجية لهذا المشروع بمنحة من البنوك الأوروبية والبنك الدولي.
 
وأضاف عامر أن هذا يأتي في إطار المبادرة العربية لإنشاء نظام مقاصة لتسوية المدفوعات كخطوة أولى في إيجاد تعاون اقتصادي عربي يهدف إلى زيادة حجم التجارة العربية، من خلال تخفيض تكلفة الاستثمار والنشاط التجاري بين الدول العربية والحفاظ على حقوق كافة المتعاملين.
 
وأكد مستشار صندوق النقد العربي حازم الببلاوى أن نظم تسوية المدفوعات تعد بمثابة القنوات التي تنقل الأموال إلى مختلف القطاعات الاقتصادية ونجاحها يخلق منظومة متكاملة للعمل الاقتصادي القوي.
 
وأشار الببلاوى إلى أن صندوق النقد العربي اقترح على مجلس محافظي المصارف العربية إنشاء اللجنة العربية لنظم الدفع والتسوية، وهو ما وافق عليه المجلس الذي أكد ضرورة التوسع في تطبيق تلك النظم لتقوية المصارف العربية.


 
ومن جهته أكد ممثل صندوق النقد الدولي إلياس كذاريان أن الصندوق على استعداد تام للتعاون مع كافة دول المنطقة العربية من أجل تطوير نظم الدفع والتسوية، مشيرا إلى أن هذا النظام أصبح محل اهتمام كافة دول العالم التي تريد أن تندمج في اقتصاد حر والحفاظ أيضا على الاستقرار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة