الدول الإسلامية تسعى لتشكيل تكتل تجاري أواخر العام   
الاثنين 1426/5/13 هـ - الموافق 20/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:33 (مكة المكرمة)، 19:33 (غرينتش)

أحمد بدوي (رويترز)

أعلنت منظمة المؤتمر الإسلامي أن الدول الإسلامية تنوي تشكيل كتلة تجارية تتمتع بمعاملة تفضيلية فيما بين أعضائها مع نهاية العام الحالي، للمساعدة في سد فجوة متزايدة بين الدول الإسلامية الغنية بالنفط وتلك الفقيرة.
 
وقال رئيس المجموعة رئيس وزراء ماليزيا عبد الله أحمد بدوي في منتدى تجاري لمنظمة المؤتمر الإسلامي، إن هذه خطوة أولى مهمة نحو الهدف الأكبر وهو تحقيق تكامل اقتصادي أكبر بين دول منظمة المؤتمر الإسلامي.
 
وأضاف أمام المنتدى المنعقد في بوتراجايا العاصمة الإدارية لماليزيا أن من أكبر التحديات التي تواجه منظمة المؤتمر الإسلامي التفاوتات الاقتصادية الشاسعة بين أعضائها وعددهم 57 عضوا، مشيرا إلى أن دول المنظمة تتفاوض لإقامة نظام للتجارة التفضيلية لتعزيز التجارة مع بعضها البعض.
 
وتُمثل دول المنظمة 8% فقط من التجارة العالمية، في حين أن التجارة بين أعضائها لا تمثل سوى 13% من إجمالي التجارة الخارجية لهذه الدول.
 
وفي السياق يقول رحموني حسين نائب المدير العام للمركز الإسلامي للتنمية والتجارة ومقره المغرب إن إقامة منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء على المدى القصير أمر ملح، مضيفا أنه يمكن إقامة مثل هذه المنطقة خلال عشر سنوات.
البنك الإسلامي للتنمية
وتستضيف ماليزيا هذا الأسبوع الاجتماع السنوي للبنك الإسلامي للتنمية، وهو الذراع التمويلي لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
 
وقال مسؤولون في البنك الإسلامي إن الاجتماع قد يقر إقامة شركة لتمويل التجارة الإسلامية الدولية برأس مال مدفوع مبدئي يبلغ مليار دولار، وذلك بهدف تحفيز التجارة بين الدول الأعضاء في البنك.
 
كما تريد ماليزيا من البنك طرح صندوق سندات إسلامية حجمه عشرة مليارات دولار لتمويل مشروعات البنية الأساسية، وذلك في محاولة أخرى للمساعدة في سد الفجوة بين الدول المسلمة الغنية والفقيرة.
 
ومن بين القضايا الأخرى التي ستناقش ضم عضو جديد للبنك الإسلامي هو نيجيريا وانتخاب رئيس للبنك. وتنتهي فترة عمل الرئيس الحالي أحمد علي التي تستمر خمس سنوات هذا العام.

ويشارك في اجتماع البنك الإسلامي للتنمية نحو 2400 شخص من بينهم وزراء مالية ومحافظو بنوك مركزية ومصرفيون إسلاميون ومسؤولون حكوميون. ويعقد الاجتماع في ماليزيا للمرة الأولى منذ عام 1978.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة