واشنطن ترفض استخدام مخزونها لتخفيض أسعار النفط   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

سكوت ماكليلان
أكد البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لا تخطط للجوء إلى احتياط النفط الإستراتيجي أو وقف تموينه من أجل تخفيض أسعار النفط.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان في مؤتمر صحفي إنه ليس الغرض من الاحتياطي الإستراتيجي "التلاعب بالأسعار لأهداف سياسية".

وأوضح أن هذا الاحتياطي لحالات الطوارئ الوطنية، أو حدوث خلل في إمدادات النفط وذلك بهدف حماية المستهلكين والاقتصاد الوطني.

واعتبر وزير الخزانة الأميركي جون سنو أن الارتفاع في أسعار النفط مبالغ فيه نظرا إلى المعطيات الاقتصادية الأساسية, مجددا عزم الولايات المتحدة على مواصلة تشكيل مخزونها الإستراتيجي. وأوضح سنو أن واشنطن تشكل احتياطيها بمعدل مائة ألف برميل في اليوم.

من جهة أخرى توقع كبير الخبراء الاقتصاديين بالبنك الدولي فرانسوا بورجوينون في مؤتمر صحفي قرب العاصمة الإسبانية مدريد، أن يعود سعر النفط إلى مستوى التوازن حول 30 دولارا للبرميل، لكنه لم يستطع تحديد الفترة الزمنية التي قد يحدث فيها هذا.

وقالت نشرة ميدل إيست إكونوميك سيرفي (ميس) المتخصصة في صناعة النفط إن العنف في العراق قد ينتشر في جنوبيه المنتج للخام إذا استمرت الاشتباكات مع أنصار مقتدى الصدر، مما يزيد التهديد لصادرات البلاد النفطية المنخفضة بالفعل.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لحقول النفط الجنوبية في العراق حوالي مليوني برميل يوميا رغم أن الصادرات تسير حاليا بمعدل يبلغ حوالي مليون برميل يوميا فقط بسبب إغلاق أحد خطي أنابيب رئيسيين وسط أنباء عن تهديدات من عناصر جيش المهدي الموالي لمقتدى الصدر بمهاجمته.

وسجلت أسعار النفط الجمعة أرقاما قياسية جديدة بسبب استمرار أزمة النجف في العراق، إذ بلغت أسعار الخام الأميركي تسليم سبتمبر/أيلول 49.40 دولارا، في حين بلغ سعر برميل نفط برنت تسليم أكتوبر/تشرين الأول رقما قياسيا جديدا هو 44.15 دولارا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة