دراسة تتوقع بروز قوى اقتصادية جديدة   
السبت 1424/11/4 هـ - الموافق 27/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت دراسة لبنك (غولدمان ساكس) أن البرازيل والهند وروسيا والصين يمكن أن تهيمن خلال خمسين عاما على الاقتصاد العالمي حيث سيتجاوز إجمالي الناتج الداخلي لكل منها إجمالي الناتج الداخلي في الولايات المتحدة واليابان والدول الأوروبية الكبرى.

وأوضحت الدراسة أن هذه الدول ستتمكن في حال استمرار تطورها من التفوق اقتصاديا في عام 2050 على مجموعة الدول الصناعية الكبرى الست التي تضم الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا.

وعلى صعيد الأفراد, توقعت الدراسة أن يبقى سكان مجموعة البرازيل والهند وروسيا والصين أفقر من سكان الدول الصناعية الكبرى الست باستثناء الروس، بينما سيبلغ دخل الفرد في الصين المستوى الذي تسجله مجموعة الدول الصناعية الست أي حوالي 30 ألف دولار للفرد.

وأشارت الدراسة إلى أن هذه التوقعات تفرض على هذه الدول أن تحافظ على سياسات وتطور مؤسسات تدعم النمو معتبرا أن هناك احتمالا كبيرا ألا تتحقق هذه التوقعات إذا طبقت سياسات رديئة.

وتفيد هذه التوقعات بأن الصين ستكون في 2050 الاقتصاد الأول في العالم متقدمة على الولايات المتحدة والهند واليابان والبرازيل وروسيا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا.

وبحسب الدراسة التي تحمل اسم "البرازيل والهند وروسيا والصين: الطريق إلى العام 2050" فإنه اعتبارا من العام 2025 يتوقع أن يبلغ اقتصاد الدول الأربع مجتمعة 50% من اقتصاد مجموعة الدول الصناعية الست بالدولار مقابل أقل من 15% اليوم حسب هذه الوثيقة.

ويعود ثلثا الزيادة في إجمالي الناتج الداخلي في هذه الدول إلى نسبة نمو فعلي يفوق ذلك المسجل في الدول الأخرى في حين يأتي المبلغ المتبقي من تحسن سعر صرف عملاتها وقد يصل إلى 300% بحلول عام 2050.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة