بوتين يبحث في أثينا بناء أنبوب للنفط الروسي   
الاثنين 1427/8/10 هـ - الموافق 4/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)
حجم شحنات النفط الروسي المصدر إلى أوروبا يزداد سنويا (الفرنسية)
يبحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين في أثينا خطة بناء أنبوب للنفط يربط بين البحر الأسود وبحر إيجه، وهو مشروع إستراتيجي يسمح لروسيا بتنويع وسائل نقل نفطها.
 
وقررت الحكومات الروسية واليونانية والبلغارية توقيع الاتفاق النهائي بشأن المشروع قبل نهاية السنة الجارية.
 
وسيربط الأنبوب المقترح الذي تبلغ كلفته 900 مليون يورو ويمتد 280 كيلومترا، بين مرفأ بورغاس في بلغاريا ومرفأ ألكسندروبوليس في اليونان لنقل النفط المستخرج من بحر قزوين عبر البحر الأسود إلى أوروبا الغربية وتجنب المضايق التركية المكتظة.
 
وقال مسؤول في وزارة التنمية اليونانية بعد لقاء مع نائب وزير الصناعة والطاقة الروسي أندريه ديمينتييف يوم الأربعاء الماضي إن المشروع قد نضج, بينما أكد مصدر حكومي يوناني آخر أن المشروع أصبح مقبولا حاليا مع ارتفاع أسعار النفط العالمية إلى 70 دولارا للبرميل.
 
ويتوقع أن يشارك في كونسورسيوم دولي لتنفيذ المشروع كل من المجموعة الأميركية "شيفرون" والمجموعة الروسية البريطانية "تي إن كا-بريتش بتروليوم"، والمجموعتين الروسيتين "روسنفت" و"سيبنفت"، والمجموعتين البلغاريتين "بلغارغاز" و"ترمينال يونفرسال بورغاس"، والشركات اليونانية "هيلينيك بتروليوم" وبروميثياس غاز" و"بترولا".
 
وينقل جزء كبير من نفط بحر قزوين المصدر إلى أوروبا الغربية والولايات المتحدة حاليا عن طريق البحر الأسود بناقلات نفط تمر عبر مضيقي البوسفور والدردنيل التركيين. لكن حجم الشحنات الذي بلغ 150 مليون طن من النفط الخام عام 2005 يزداد سنويا مما يسبب تأخيرا في تسليمها.
 
وكان المشروع الذي تم الإعداد له منذ 14 عاما قد أرجئ مرات عدة بسبب شكوك روسيا في جدواه الاقتصادية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة