العدل الأميركية تحقق مع هيلث ساوث بشأن رشى   
الخميس 7/12/1424 هـ - الموافق 29/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبنى المحكمة الأميركية العليا (أرشيف)
كشفت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الخميس عن تحقيق تجريه وزارة العدل الأميركية مع شركة هيلث ساوث يتناول احتمال انتهاك الشركة للقوانين الاتحادية الخاصة بمكافحة الرشى.

وأفادت الصحيفة نقلا عن مقربين من التحقيق قولهم إن المحققين يحاولون تحديد ما إذا كانت الشركة قد قدمت رشى في محاولة لكسب موطئ قدم في سوق الرعاية الصحية السعودية.

وتتعرض الشركة ومقرها برمنغهام بولاية ألاباما بالفعل لفضيحة محاسبية أدت إلى توجيه اتهامات جنائية إلى 16 من مديريها.

واتهم رئيسها التنفيذي المخلوع ريتشارد سكراشي بـ 85 اتهاما لدوره في الفضيحة التي تشمل التلاعب في حسابات تزيد على أربعة مليارات دولار.

وأشارت الصحيفة إلى أن ممثلي الادعاء يركزون الآن على الملابسات المحيطة بعقد هيلث ساوث المبرم عام 2000 للمساعدة في تطوير وإدارة مستشفى لإعادة التأهيل يضم 400 سرير بالقرب من الرياض. ولدى الشركة نحو 1700 مركز لإعادة التأهيل أغلبها في الولايات المتحدة.

وقالت إن سكراشي أعرب في بيان صحفي صدر في أكتوبر/تشرين الأول 2000 عن فخر هيلث ساوث بأن تكون جزءا من هذه الوحدة التي تهدف إلى دمج أعلى مستويات إعادة التأهيل الصحي في السعودية مع معتقداتها الثقافية وتقاليدها.

وفي الوقت نفسه أفادت الصحيفة بأن مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية كانت قيد الإنشاء.

وذكر توماس سوبلوم محامي سكراشي أن موكله لا علاقة له بالعقد مشيرا إلى أن مرؤوسيه هم الذين يتولون إدارة العقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة