إيران تحظر استيراد القمح والأرز   
الأحد 1431/10/3 هـ - الموافق 12/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)
إيران تقول إنها بلغت اكتفاءها من القمح (الجزيرة)

فرضت إيران حظرا على واردات القمح والأرز ومنتجات غذائية أخرى في محاولة لحماية المنتجين المحليين, وذلك بعد أيام من دعوة مرشدها الأعلى ومصرفها المركزي إلى تقييد الواردات لحماية اقتصاد البلاد الذي يتعرض لعقوبات أممية وغربية.
 
ونقلت صحيفة دنيا الاقتصادية عن باباك أفغاني نائب وزير التجارة قوله إنه تم حظر استيراد عشرين منتجا غذائيا, وأشار إلى أن وزارات الصناعة والتعدين والصحة تدرس حظر استيراد 1300 سلعة صناعية في قطاع الصناعة والتعدين.
 
وأضاف أفغاني أن مجلس الوزراء سينظر في لائحة تلك السلع المحتمل حظر استيرادها. وأشار في الوقت ذاته إلى أن وزارة الزراعة تدرس زيادة الرسوم الجمركية على واردات 15 منتجا زراعيا دون أن يخوض في التفاصيل.
 
"
إيران تؤكد أنها بلغت الاكتفاء الذاتي من القمح وأيضا من البنزين. ومن شأن هذا الاكتفاء أن يخفف أعباء الواردات على الاقتصاد الإيراني الذي يرزح تحت عقوبات أممية وغربية 
"
ويشتكي المنتجون المحليون من أن السماح بارتفاع العملة المحلية شجع الواردات على حساب المنتجات المحلية.
 
وكان وزير الزراعة الإيراني صادق خليلان قال الأسبوع الماضي إن  بلاده بلغت الاكتفاء الذاتي من القمح حيث إن إنتاجها ارتفع إلى 15.14 طنا في العام, وأعلنت أيضا قبل أيام أنها رفعت إنتاجها من البنزين إلى أكثر من 60 مليون لتر يوميا لتحقق أيضا اكتفاءها منه.
 
يشار إلى أن القمح والأرز اللذين يشملها حظر الاستيراد يُصنفان ضمن السلع الإستراتيجية التي تتحكم الحكومة في أسعارها.
 
وبدا أن حظر استيراد منتجات غذائية أساسية كالقمح والأرز ومنتجات صناعية غير أساسية، كان استجابة لدعوة أطلقها المرشد الأعلى علي خامنئي في وقت سابق من هذا الشهر حين دعا الحكومة إلى التعامل بقدر أكبر من الحكمة مع قطاع الاستيراد لمنع تدمير الاقتصاد.
 
وكان مصرف إيران المركزي دعا من جهته الحكومة نهاية الشهر الماضي إلى خفض الواردات لحفز الإنتاج المحلي بما يساعد على احتواء العقوبات الأممية والأميركية والأوروبية المنفردة, الرامية إلى حمل طهران على وقف برنامجها النووي.
 
وقال محافظ المصرف إن من شأن خفض الواردات الحد من استنزاف موارد البلاد من العملة الصعبة. وأضاف أنه لا يمكن السماح باستيراد أي سلعة كانت. وتقدر قيمة واردات إيران سنويا بنحو 50 مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة