القمة الخليجية تناقش تداعيات الأزمة المالية واستقرار النفط   
الثلاثاء 1430/1/3 هـ - الموافق 30/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

الجلسة الافتتاحية لقمة مجلس التعاون الخليجي في مسقط (رويترز)

أكد سلطان عمان قابوس بن سعيد اليوم أثناء افتتاحه قمة مجلس التعاون الخليجي على ضرورة العمل مع الأطراف الدولية الأخرى، في مواجهة الأزمة المالية العالمية.

وافتتح قابوس اليوم أعمال الدورة الـ29 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي بحضور قادة الدول الخليجية في مسقط.

وتطرّق قابوس في كلمته إلى الوضع المالي العالمي مشيرا إلى أهمية العمل مع الأطراف الدولية في معالجة ما يمكن أن يصحح هذه الأوضاع ويعيد التطور الاقتصادي والاجتماعي.

وقال إن ذلك يتطلب النظر في إيجاد قاعدة لاستقرار أسعار النفط في الأسواق بما لا يرهق المستهلك ويلبي متطلبات التنمية للشعوب النامية ولا يلحق ضررا بالدول المنتجة ويحافظ على خطط التنمية فيها.

وأشاد بما تحقق من أمن واستقرار ورفاهية للمواطن، وشبه تكامل للأنشطة الاقتصادية، وحرية للقطاع الخاص، مكنته من المشاركة في التنمية الشاملة لدول مجلس التعاون.

يذكر أن تداعيات الأزمة المالية العالمية التي بدأت في الولايات المتحدة محصلة لأزمة الرهن العقاري لا تزال متواصلة في مختلف دول العالم بالتزامن مع انخفاض مستمر لأسعار النفط الذي وصل إلى حدود الـ35 دولارا للبرميل.

ورغم أن القمة تنعقد أساسا لبحث ملفات اقتصادية أهمها ملف الوحدة النقدية بين دول المجلس، ستكون العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة حاضرة في جدول الأعمال، حسب ما صرح به مسؤولون خليجيون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة