قلة من رجال الأعمال تهيمن على اقتصاد روسيا   
الأحد 1425/2/21 هـ - الموافق 11/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خودوركوفسكي أثناء خروجه من المحكمة (الفرنسية-أرشيف)
أكد البنك الدولي أن بضعة من رجال الأعمال الروس مازالت تهيمن على اقتصاد البلاد رغم تعهدات الرئيس فلاديمير بوتين بالحد من سطوتها واعتقاله لميخائيل خودوركوفسكي أغنى أثرياء روسيا وقطب صناعة النفط.

وأوضح البنك في دراسة له أن 23 شركة روسية تهمين على أكثر من ثلث اقتصاد البلاد.

وتسيطر تلك الشركات على قطاعات النفط والموارد الطبيعية والسيارات والكيمياويات وهي قطاعات تلعب دوراً حيوياً في الاقتصاد الروسي.

وتعد شركة يوكوس النفطية التي كان يترأسها خودوركوفسكي أكبر تلك الشركات العملاقة التي تهمين على اقتصاد البلاد.

وكان رئيس الوزراء الروسي الجديد ميخائيل فردكوف أعلن الخميس الماضي في أول اجتماع له مع أبرز رجال الأعمال أن الدولة ستتخذ من الإجراءات ما يكفل توفير الشروط الكفيلة لإقامة مناخ من المنافسة المتساوية. وأكد فردكوف أن النشاط الاقتصادي يجب أن يكون "مسؤولية اجتماعية".

يشار إلى أن خودوركوفسكي دعا أواخر الشهر الماضي في مقال له في صحيفة فيدوموستي إلى أنه يجب على الشركات الكبيرة في روسيا أن تتقاسم ثروتها مع الشعب وتذعن لإصلاح النظام الضريبي.

واعتقل خودوركوفسكي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وينتظر حاليا محاكمته بتهمة الاحتيال والتهرب الضريبي. ورفضت المحكمة مرارا طلبات بالإفراج عنه بكفالة بدعوى أنه قد يؤثر على التحقيقات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة