الإمارات تدرس عروضا لأكبر مشروع مستقل للكهرباء   
الأربعاء 1422/1/4 هـ - الموافق 28/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول حكومي اليوم الأربعاء إن الإمارات العربية المتحدة بدأت دراسة العروض التي تقدم بها عدد من الشركات العالمية لإقامة ثالث وأكبر مشروع مستقل للكهرباء بكلفة ستة مليارات درهم (1.6 مليار دولار).

وأضاف المسؤول بدائرة الكهرباء والمياه في أبوظبي أن المظاريف التي قدمتها عدة مجموعات دولية من الشركات فتحت في 25 من شهر مارس/آذار الجاري، وأوضح أن "سي إم سي إنرجي قدمت أفضل سعر ولكن بفارق بسيط.. ولا نتوقع الانتهاء من دراسة العروض قبل نهاية يوليو/تموز المقبل".

ومن القرر أن يؤدي المشروع الذي يعرف باسم مشروع الشويحات إلى زيادة طاقة توليد الكهرباء في أبوظبي بنحو 1500 ميغاوات وطاقة إنتاج المياه بنحو 100 مليون غالون يوميا. 

وكانت حكومة أبوظبي شكلت عام 1996 لجنة للإشراف على خصخصة مرفقي المياه والكهرباء، وهما قطاعان يستحوذان على دعم كبير من الدولة ويستهلكان جانبا كبيرا من الاستثمارات الحكومية.

تجدر الإشارة إلى أن أبوظبي منحت من قبل عقودا لمشروعي كهرباء مستقلين، إذ أنشأت في يناير/كانون الثاني الماضي مشروعا مشتركا برأسمال 624 مليون درهم مع كونسورتيوم مؤلف من شركتي توتال فينا إلف وتراكتبل للبدء في المشروع الثاني "الطويلة أ-1".

وفي يوليو/تموز من العام الماضي وقعت الشركتان عقدا بقيمة 1.5 مليار دولار مع دائرة الكهرباء والمياه لمشروع الطويلة أ -1 لتجديد محطة قائمة طاقتها 225 ميغاوات وتنتج 29 مليون غالون من المياه يوميا وتوسعتها وإدارتها وصيانتها لمدة 20 عاما. 

وفي عام 1998 فازت سي إم سي بعقد مشروع الطويلة أ-2 الذي يعد أول محطة مستقلة للماء والكهرباء في الإمارات التي يقول مسؤولون إن الزيادة السنوية التي تشهدها في الطلب على الكهرباء تبلغ 10%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة