المغرب يبحث سبل خصخصة شركات الدولة   
الأربعاء 26/8/1427 هـ - الموافق 20/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:19 (مكة المكرمة)، 2:19 (غرينتش)
 
قال المغرب إنه يعتزم فتح كبرى مؤسساته العامة أمام مستثمرين من القطاع الخاص بعد أن أصبحت رابحة الآن بعد سنوات من إعادة الهيكلة.
 
وأوضح رشيد الطالبي العلمي الوزير المنتدب لدى الوزير الأول والمكلف بالشؤون الاقتصادية والعامة، أن نقاشا كبيرا يدور في أروقة الحكومة بشأن سبل وتوقيت خصخصة مؤسسات مثل بريد المغرب والمكتب الوطني للكهرباء والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب ومجموعة المكتب الشريف للفوسفات.
 
ورأى العلمي أن عمليات الخصخصة ستساهم في ترسيخ ثقافة الاستثمار في المغرب وتمنح بورصة الدار البيضاء الصغيرة دورا أكبر في الاقتصاد.
 
وأشار الوزير المغربي إلى أن الإقبال الكبير على الاكتتاب في إصدارات أسهم اتصالات المغرب في 2004 وشركة الضحى للإسكان في وقت سابق من العام الجاري، أظهر أن هناك نهما جيدا للأسهم المغربية.
 
وتعد بورصة الدار البيضاء التي تبلغ القيمة السوقية للأسهم المتداولة فيها 28 مليار دولار، صغيرة قياسا بلاعبين عالميين مثل يورونكست، ومعظم الشركات المدرجة لم تدرج سوى حصص أقلية من رؤوس أموالها.
 
ويستثمر المغرب بكثافة في قطاعات راسخة مثل السياحة والفوسفات في حين يقيم مناطق للشركات ومناطق تجارة حرة لتحفيز الصناعة.


 
وكانت الحكومة المغربية أعلنت في شهر يونيو/حزيران الماضي اعتزامها تسريع خطوات الخصخصة، إلى جانب الاستمرار في تحرير اقتصاد البلاد الذي جعلها بمقدمة الدول الجاذبة للاستثمارات الأجنبية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة