العراق يسعى إلى حشد آسيوي لتمويل برامج الإعمار   
الأربعاء 1424/8/13 هـ - الموافق 8/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطن عراقي يقف على حطام مبنى التلفزيون العراقي الذي دمره القصف الأميركي (أرشيف - الفرنسية)
بدأ وزير التجارة العراقي علي عبد الأمير علاوي جولة آسيوية تشمل اليابان وكوريا وماليزيا وسنغافورة وأستراليا لحشد التأييد الدولي لبرامج إعادة إعمار البلاد.

وذكرت شبكة الإعلام العراقي أن الوزير "سيتولى تعريف حكومات تلك البلدان ورجال الأعمال فيها باحتياجات برنامج إعادة إعمار العراق والفرص التي يمنحها الاقتصاد العراقي للفعاليات الاقتصادية فيها".

وأضافت الشبكة أنه "سيعمل أيضا على حشد تأييد تلك الدول لبرامج إعادة إعمار العراق في مؤتمر مدريد للدول المانحة الذي سيعقد يومي 23 و24 من أكتوبر/ تشرين الأول الحالي".

في السياق نفسه تدرس الحكومة اليابانية حاليا توفير معونة تزيد على خمسة مليارات دولار للمساعدة في إعادة إعمار العراق، حسبما ذكرت صحيفة مينيتشى شيمبون اليابانية الواسعة الانتشار.

ونقلت الصحيفة في تقرير لها اليوم الأربعاء عن مصادر مطلعة قولها إن طوكيو ربما توفر أكثر من خمس مليارات في الفترة ما بين 2004 و2007 لهذا الغرض.

وذكرت وكالة كيودو اليابانية أنه من المتوقع أن يبحث رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومى هذه المسألة مع الرئيس الأميركي جورج بوش خلال القمة التي تعقد في طوكيو الأسبوع القادم.

يشار إلى أن البنك الدولي والأمم المتحدة كانا قد أجريا تقييما في الثاني من الشهر الحالي بمدريد أظهر أن احتياجات إعادة إعمار العراق للفترة الممتدة من 2004 إلى 2007 في 14 قطاعا رئيسيا تبلغ 36 مليار دولار. وبلغ تقدير الجهتين لما تحتاجه إعادة إعمار العراق للعام 2004 وحده 9.2 مليارات.

وبالنسبة للفترة بين 2004-2007, قدرت الاحتياجات بحسب القطاعات بـ 24.2 مليار دولار للبنى التحتية و7.2 مليارات للصحة والتربية والعمل و3 مليارات للزراعة والبنى التحتية المائية.

وعلى هامش تقديرات البنك الدولي والأمم المتحدة, قدرت سلطة الاحتلال في العراق احتياجات إعادة الإعمار في قطاعات رئيسية مثل الأمن والصناعة النفطية بـ20 مليار دولار.

ويأمل مسؤولو الأمم المتحدة والبنك الدولي أن تتيح العائدات المستقبلية للنفط العراقي تمويل حاجات عملية إعادة الإعمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة