مصرفيون يطالبون البنوك المركزية بدعم البنوك الإسلامية   
الاثنين 8/11/1425 هـ - الموافق 20/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

قال مسؤولون مصرفيون إن البنوك المركزية في الدول الإسلامية لم تقدم المساعدة المطلوبة للبنوك الإسلامية -عدا بعض الدول- من أجل التغلب على المصاعب التي تواجهها بما في ذلك مشكلة السيولة الزائدة غير الموظفة.

وقال سعيد المرطان المدير التنفيذي لبنك الشامل بالبحرين إن البنوك المركزية تحتاج إلى فهم هذا العمل المصرفي الإسلامي، بحيث تساعد البنوك أيضا في تطوير الأدوات المناسبة لإدارة أصولها الضخمة, مضيفا أنه يجب أن تنظم البنوك المركزية السوق نفسها.

ويقول المصرفيون إن المصارف الإسلامية في الدول الإسلامية والعربية تحتفظ بأصول تزيد عن تلك الموجودة في البنوك التقليدية ولكن لا توجد أدوات مالية كثيرة تستطيع أن تستثمر هذه السيولة فيها.

وقال الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة محافظ مؤسسة نقد البحرين وهي البنك المركزي في المملكة إن أحد أهم التحديات التي تحول دون النمو في الصناعة هو توافر الخبرات المصرفية الكافية. وأضاف أن هذه الصناعة تنمو بمعدلات كبيرة جدا تحتاج إلى قدرات بشرية كبيرة ومؤهلة.

وذكر تقرير أصدره مؤخرا المجلس العام للمصارف والمؤسسات المالية الإسلامية الذي يتخذ من العاصمة البحرينية المنامة مقرا أن حجم أصول المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية ارتفع من 22.5 مليار دولار قبل خمس سنوات إلى 49.5 مليار دولار في العام 2003.

وعزا التقرير سبب النمو بشكل أساسي إلى دخول عدد كبير من المؤسسات إلى صناعة المال.

ويتخذ أكثر من 26 مصرفا ومؤسسة مالية إسلامية المنامة مقرا له، بالإضافة إلى مؤسسات وهيئات رقابية دولية وإقليمية للصيرفة الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة