أوباما وميركل يؤكدان تعزيز الاقتصاد   
الأحد 1432/9/30 هـ - الموافق 28/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)

أوباما وميركل اتفقا على أهمية إجراءات منسقة للتصدي للتحديات الاقتصادية
(الفرنسية-أرشيف)


ناقش الرئيس الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أزمة ديون منطقة اليورو والاضطرابات في الأسواق العالمية أثناء اتصال هاتفي أمس، وتعهدا بالعمل على تعزيز الاقتصاد العالمي.
 
وقال البيت الأبيض في بيان إن الزعمين اتفقا على أهمية إجراءات منسقة بما في ذلك إجراءات من خلال  مجموعة العشرين للتصدي للتحديات الاقتصادية الحالية وحفز النمو وتوفير الوظائف في الاقتصاد العالمي.
 
في السياق, أعربت ميركل عن اعتقادها بإمكانية استمرار الائتلاف الحالي بين تحالفها المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر الذي ينتمي إليه وزير الاقتصاد بعد الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 2013.
 
وفي مقابلة مع صحيفة بيلد آم زونتاج الألمانية، قالت "نحن الآن في منتصف الدورة التشريعية ولم نفكر بعد في الانتخابات البرلمانية 2013 بل في عملنا الحالي من أجل بلادنا", وأكدت أن الائتلاف الحالي سيكمل الدورة التشريعية الحالية لنهايتها.
 
واستبعدت ميركل حدوث تغيير في الائتلاف الحاكم خلال الدورة التشريعية الحالية، واتهمت أحزاب المعارضة بأن سياستها المالية خلال أزمة اليورو "ليست جادة"، مشيرة إلى مطالبة الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر بإصدار سندات أوروبية موحدة (يوروبوندز).
 
ورأت ميركل أن الاشتراكيين والخضر يريدون بذلك أن "نواصل طريق الديون" الذي بدأته الحكومة الائتلافية السابقة المكونة من حزبيهما برئاسة المستشار السابق جيرهارد شرودر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة