موسكو والرياض توقعان أول اتفاق في مجال الطاقة   
الثلاثاء 1424/7/7 هـ - الموافق 2/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ولي العهد السعودي أثناء تفقده حرس الشرف في مطار موسكو (رويترز)
بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز وقعت الدولتان الأكبر في تصدير النفط بالعالم اليوم الثلاثاء أول اتفاق في مجال الطاقة بينهما.

ويأخذ الاتفاق طابعا شكليا لحد كبير، لكن أيا من الجانبين لم يشر إلى ما إذا كانت موسكو ستتعاون مع منظمة أوبك في أي تخفيضات إنتاج في المستقبل أم لا.

واقتصر الاتفاق الذي وقع في الكرملين على الدعوة لتنسيق إمدادات النفط ومراقبة أسعار الطاقة العالمية.

وتضمن الاتفاق اعتزام موسكو والرياض التعاون لضمان استقرار أسواق النفط العالمية.

وقال بوتين وعبد الله إنهما بحثا قضايا دينية وثقافية والشؤون الدولية بل والرياضة ولم يتطرقا لقضايا النفط.

وتوقع محللون أن تكون محادثات الكرملين شكلية إلى حد كبير رغم محاولات السعودية وغيرها من أعضاء أوبك لإقناع روسيا بأن تصبح عضوا منتسبا في المنظمة، لكن الضغوط من أجل تعاون أوثق مع المنظمة تراجعت بسبب أسعار النفط المرتفعة.

واستبعد ستيفن أوسوليفان المحلل في يو إف جي للسمسرة أن تؤدي الزيارة الحالية لأي تغيير في السياسة الروسية إذ أنها ستسعى للإفادة من الأسعار وزيادة الإنتاج إلى أقصى حد ممكن.

وتعتمد روسيا على إيرادات النفط بشدة، واستطاعت شركات النفط الخاصة زيادة الإنتاج بنحو 50% في غضون الأعوام الخمسة الأخيرة بفضل الأسعار المرتفعة لتصل لأعلى مستوى منذ انتهاء العهد السوفياتي عند 8.6 ملايين برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة