قطر للبترول تشارك في إنشاء محطة للغاز ببحر الأدرياتيك   
الأحد 1426/3/30 هـ - الموافق 8/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)
الموقع المقترح لبناء محطة إيزولا دي بورتو ليفانتي في إسبانيا (الجزيرة)

وقعت شركة قطر للبترول وإكسون موبيل  وإديسون مجموعة من الاتفاقيات العامة ذات الصلة بمشروع بناء محطة "إيزولا دي بورتو ليفانتي" البحرية لاستقبال وشحن الغاز الطبيعي المسال والتي تم تحديد موقعها في شمال بحر الأدرياتيك. وستباشر المحطة عملها أواخر عام 2007 طبقا للموعد المحدد لذلك.
 
وستتمتع هذه المحطة بقدرات لإعادة معالجة الغاز الطبيعي المسال تربو على ثمانية مليارات متر مكعب سنويا. ومن المرتقب أن تجسد محطة إيزولا البحرية -بفضل ما تحتضنه من تجهيزات حديثة وتكنولوجيا متقدمة في مجال تشغيل مرافقها- أحد العناصر المحورية لضمان تدفق الغاز الطبيعي المسال بشكل منتظم باتجاه قطاع الطاقة من أجل تلبية الطلب المتزايد في إيطاليا.
 
يذكر أن الشركة المالكة لمحطة إيزولا البحرية حصلت على جميع التراخيص الخاصة ببناء وتشغيل المحطة من الحكومة الإيطالية والمفوضية الأوروبية.
 
وفي هذا الإطار يُتوقع منح شركة آكير كفايرنر (Aker Kvaerner) عقدا يرتبط بعمليات تطوير هيكل المحطة طبقا لنظام "gravity-based structure"، وبناء مجموعة خزانات الغاز الطبيعي المسال إلى جانب تشييد سلسلة من المرافق الخاصة بتفريغ الغاز وإعادة معالجته.
 
ومن جهة أخرى حصلت شركة سنامبروغيتي (Snamprogetti) -وهي شركة فرعية تابعة لمجموعة شركات النفط والغاز الإيطالية إيني- على عقد تتولى بمقتضاه مهمة إنشاء خط الأنابيب التابع لمشروع المحطة.
 
يشار إلى أن محطة إيزولا البحرية ستقام على بعد حوالي 15 كلم من ساحل فينيتو الإيطالي وعلى عمق يصل نحو 30م (98 قدما) تحت الماء، علما بأن هيكل المحطة الخرسانية القائمة على مبدأ الجاذبية سيتم بناؤه داخل ورشة برية ليتم بعد ذلك سحبه إلى الموقع المخصص له مشكلا بذاته جزيرة اصطناعية.
 
خزانات الغاز
أما فيما يخص خزانات الغاز فمن المتوقع أن يتم تصميمها بواسطة استخدام تقنية قوالب الخزانات التي تعود حقوق ملكيتها إلى شركة إكسون موبيل، وستتمتع بقدرات استيعابية إجمالية تبلغ 250 ألف متر مكعب.
 
علاوة على ذلك سيتم تجهيز المحطة بنظام لإرساء السفن وتفريغ حمولاتها يتم تصميمه لاستقبال سفن تصل سعة حمولاتها إلى 152 ألف متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال، مع ضرورة الإشارة إلى أن معدل عدد شحنات الغاز المرتقب تسليمها سيبلغ شحنتين أسبوعيا.
 
إنجاز كبير
وقال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية إن التقدم الذي تم إحرازه على مستوى مشروع محطة إيزولا يمثل إنجازا كبيرا من شأنه أن يسهم بشكل فعلي وفعال في تزويد السوق الإيطالي بمصدر إضافي ورئيسي للغاز الطبيعي.
 
من جهته قال نائب رئيس مجلس الإدارة الأول بشركة إكسون موبيل ستيوارت ماك جيل إنه سيتم بناء وتشغيل محطة إيزولا بالاعتماد على آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة، وذلك عبر استخدام أرقى التصاميم الدولية المتاحة في الوقت الراهن.
 
وقال رئيس مجلس إدارة شركة إديسون أمبيرتو كوادرينو إن الشركة  ستحتفظ بملكية 10% من هذه المنشأة وستكون المستخدم الرئيسي لها، مع تمتعها بحوالي 80% من طاقتها الاستيعابية لإعادة تحويل الغاز.
 
وأضاف أنه ابتداء من آخر عام 2007، ستتمكن الشركة من الاعتماد على تسلم نحو 6.4 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا ولمدة 25 عاما تالية، وهو ما سيعزز إلى حد كبير من الوفاء باحتياجات إديسون التوريدية ويساعد على أن تحقق الشركة أهدافها التنموية.
 
يشار إلى أن حقل الشمال القطري هو مصدر الغاز في البلاد ويحتوي على احتياطيات تقدر بـ900 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي المسال القابلة للاستخراج.
 
وبناء على بنود الاتفاقيات المبرمة حصلت شركة إديسون الأم على 9.95 ملايين يورو مقابل بيع 90% من حصتها في شركة إديسون للغاز الطبيعي المسال وتنازلها عن ديون مستحقة عليها بقيمة 10.79 ملايين يورو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة