الأمم المتحدة تدعو إلى محاربة الفقر   
الاثنين 17/6/1428 هـ - الموافق 2/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)
دعت الأمم المتحدة الحكومات والوكالات والأسرة الدولية إلى مضاعفة الجهود لبلوغ أهداف الألفية التنموية المحددة لعام 2015.
 
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مخاطباً المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة في جنيف اليوم، إن نجاح محادثات التجارة العالمية التي تعرقلت طويلاً يجب أن ينتشل الملايين من الفقر.
 
واعتبر أن الحواجز التجارية بين البلدان، والدعم الزراعي وحقوق الملكية الفكرية الصارمة، تعوق جهود تقليص الجوع والفقر.
 
وانتقد تقرير نشرته الأمم المتحدة أمس مجموعة الثماني لأنها لم تحقق هدفها بمضاعفة المساعدات لأفريقيا بحلول 2010، وهو تعهد قطع خلال قمة غلين إيغل (إسكتلندا) في 2005.
 
وقال بان كي مون في مقدمة التقرير إن على المسؤولين السياسيين التحرك بسرعة، وإلا فلن يرى ملايين الأشخاص أبداً الوعود الأساسية لأهداف الألفية.
 
وترمي أهداف الألفية الثمانية التي حددتها الأمم المتحدة في عام ألفين إلى خفض نسبة من يعيشون بأقل من دولار يومياً والذين يعانون من الجوع إلى النصف بحلول 2015 مقارنة مع تسعينيات القرن الماضي.


 
محاربة الفقر
ورغم إحراز تقدم كبير في خفض الفقر المدقع خصوصاً في أفريقيا جنوب الصحراء، فإن منطقة من أصل ثماني مناطق قادرة على تحقيق الأهداف في 2015.
 
وبالنسبة إلى مدير قسم الإحصاءات في اللجنة الاقتصادية لأوروبا باولو غارونا يشكل التقرير مؤشراً يسمح للقادة السياسيين بتسجيل التقدم المنجز، وقال غارونا للصحفيين إن النتائج متفاوتة وما زالت هناك تحديات كثيرة.
 
وأضاف غارونا أن عجز مجموعة الثماني عن تحقيق التعهدات التي قطعتها في غلين إيغل يثير القلق، خصوصاً أن المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف معطلة.
 
وتراجع الفقر المدقع الذي يحدد بعدد من يعيشون بأقل من دولار يومياً في جنوب الصحراء بأفريقيا نحو 6% منذ عام ألفين، لينخفض من 8،46% إلى 41، 1% العام الحالي بفضل النمو الاقتصادي في المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة