التجارة الحرة محور قمة أوروبية يابانية   
السبت 1432/6/26 هـ - الموافق 28/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)

 الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري لليابان، ثالث أكبر اقتصاد في العالم (رويترز)


تعقد في بروكسل اليوم قمة أوروبية يابانية يتوقع أن تركز على العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين.
 
ويعتبر الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري لليابان، ثالث أكبر اقتصاد في العالم.
 
وتسعى اليابان -التي لا تزال تتعافي من كارثة الزلزال الذي ضرب أجزاء من شماليها الشرقي في شهر مارس/آذار الماضي- إلى الضغط على أوروبا للإعلان رسميا عن عزمها التوصل معها إلى منطقة للتجارة الحرة.
 
وبعد أشهر من المباحثات الصعبة وتاريخ من الخلافات التجارية قال مسؤولون إن من غير المتوقع أن يتوصل الطرفان إلى مثل هذا الإعلان حاليا بالنظر إلى إسراعهما في إعداد بيان متفق عليه قبل 24 ساعة من بدء القمة.
 
وقال دبلوماسي أوروبي إن القمة لا تستطيع بدء المفاوضات بشأن منطقة التجارة الحرة ولكنها تستطيع إرسال رسالة سياسية مفادها أن الجانبين يسعيان للبدء في المفاوضات.
 
ويقول الاتحاد الأوروبي إن هناك الكثير من النقاط التي يجب دراستها قبل البدء في مفاوضات رسمية.
 
وتشتكي الشركات الأوروبية من معاملة تفضيلية في اليابان للشركات اليابانية.
 
وقال عضو البرلمان الأوروبي دانيال كاسباري، يجب على أوروبا قبل البدء في المفاوضات بشأن التجارة الحرة التأكيد على التوصل إلى نتائج ملموسة.
 
وأدى توقيع الاتحاد الأوروبي اتفاقية للتجارة الحرة مع كوريا الجنوبية في العام الماضي إلى تشجيع طوكيو على السعي للتوصل لاتفاقية مماثلة.

ومن المتوقع أن يتفق الطرفان في بروكسل على إطلاق المفاوضات في المستقبل للتوصل إلى إنشاء منطقة تجارة حرة في نفس الوقت الذي يسعيان فيه إلى تحديد موضوعات النقاش في هذه المفاوضات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة