مجموعة سيتي تحقق أرباحا تشغيلية رغم هبوط أسهمها   
السبت 1430/4/23 هـ - الموافق 18/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)

مجموعة سيتي تربح 1.6 مليار دولار خلال الفترة الربعية الأولى من 2009 (رويترز-أرشيف)

أعلنت مجموعة سيتي المصرفية تحقيقها أرباحا تشغيلية بقيمة 1.6 مليار دولار خلال الفترة الربعية الأولى من العام الجاري. واعتبر المراقبون هذا الأداء أفضل مما كان متوقعا، رغم إشارتهم إلى أن المجموعة ما زالت تعاني من خسائر كبيرة.

ويبرز تحسن أداء المجموعة عند مقارنة نتائج أعمالها في الفترة الربعية للعام الحالي بمقابلها من العام الماضي عندما خسرت ما قيمته 5.11 مليارات دولار. ويعد تحقيق المجموعة للأرباح الأول من نوعه خلال سنة ونصف.

لكن الأرباح الأخيرة اقترنت بخسارة المجموعة ما نسبته 18% من قيمة أسهمها وبقيمة إجمالية بلغت 966 مليون دولار خلال الفترة الربعية الأولى للعام الجاري، حسب بيان للمجموعة.

يشار إلى أنه منذ بداية الأزمة المالية أواخر العام 2007، تكبدت مجموعة سيتي خسارة صافية بأكثر من 28 مليار دولار، مما دفع الحكومة إلى الاستحواذ على حصة في المجموعة على شكل أسهم تفضيلية وضمانات للمساعدة في استقرارها.

وكانت المجموعة قد تلقت مساعدة حكومية بقيمة 45 مليار دولار في إطار خطة إدارة الرئيس باراك أوباما لإنقاذ المؤسسات المالية المتعثرة, وبالتالي إنعاش الاقتصاد الأميركي الذي دخل منذ أشهر في حالة ركود.
 
والمساعدة الحكومية التي تلقتها المجموعة هي ديون في شكل أسهم تفضيلية حصلت عليها الحكومة مقابل تلك المساعدة, بالإضافة إلى ضمانات اتحادية لتغطية خسائر للمجموعة بقيمة 300 مليون دولار نجمت عن استثمارات محفوفة بالمخاطر.
 
وفي إطار الجهود الرامية إلى إصلاح وضعها المالي المضطرب, نقلت مجموعة سيتي سيطرتها على مؤسسة سميث بارني للسمسرة إلى بنك مورغان ستانلي مقابل 2.7 مليار دولار.

ورغم استمرار نزيف الخسائر فإن نتائج سيتي الإيجابة للفترة الربعية الأولى من العام الجاري جاءت لتعزز اتجاه القطاع المصرفي الأميركي نحو التعافي، حيث أعلنت خلال الأيام القليلة الماضية مجموعة من البنوك الأميركية الكبرى تحقيق نتائج إيجابية عن الربع الأول من العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة