تخفيضات بالموازنة البريطانية   
الاثنين 1431/6/10 هـ - الموافق 24/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)
أوزبورن: ورثنا وضعا اقتصاديا صعبا جدا لكننا سنصححه (الأوروبية-أرشيف)

كشفت الحكومة البريطانية عن تخفيضات في الموازنة تصل إلى 6.25 مليارات جنيه إسترليني (8.9 مليارات دولار) تطال الإنفاق الزائد في القطاع العام، من أجل خفض أكبر في عجز الموازنة البريطانية.
 
وقالت الحكومة إن هدف خفض الإنفاق تحقيق عائدات أكبر لها.
 
وقال وزير الخزانة جورج أوزبورن "إننا خلال أسبوع واحد اتفقنا على خفض قدره 6.25 مليارات جنيه من النفقات الإضافية في القطاع العام".
 
وأظهرت أرقام صدرت يوم الجمعة الماضي أن حجم العجز في الموازنة العامة للدولة بلغ 156.1 مليار جنيه إسترليني (225.72 مليار دولار) في العام المالي 2009/2010، أي ما يعادل 11.1% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
ويعتبر الرقم أدنى من تقديرات سابقة، لكنه لا يزال أعلى مستوى للعجز على الإطلاق.
 
وقال أوزبورن "لقد ورثنا وضعا اقتصاديا صعبا جدا، لكننا سنصححه".
 
وأضاف أن أزمة اليونان سلطت الضوء على ضرورة التحرك بسرعة لتهدئة مخاوف الأسواق إزاء مستويات الدين العام في منطقة اليورو.
 
وسعى رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إلى محاولة تهدئة الرأي العام خلال عطلة نهاية الأسبوع، قائلا إن الطبقات الدنيا من المجتمع لن تتأثر بخفض الإنفاق الحكومي.
 
وكانت صحيفة صنداي تايمز ذكرت أمس الأحد أن قسم الأعمال والتطوير والمهارات سيتحمل الجزء الأكبر من الخفض وهو 900 مليون جنيه، في حين قالت صحيفة ذي إندبندنت إن الحكومة ستجني ثمانية مليارات جنيه من ضرائب خاصة ستفرضها على البنوك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة