تعطل جزئي في إنتاج النفط بمصفاة الشعيبة الكويتية   
الخميس 1423/12/18 هـ - الموافق 20/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤول نفطي أن تسربا نفطيا بمصفاة الشعيبة الكويتية أدى لتوقف بعض الإنتاج، لكن الصادرات لم تتأثر. وقد شهدت السنوات الأخيرة ارتفاعا في وتيرة الأعطال والحوادث -بما في ذلك الحرائق- في صناعة النفط الكويتية أثار انتقادات محلية واسعة مما دفع وزير النفط السابق للاستقالة.

وقال المسؤول "بعض الإنتاج توقف بسبب التسرب. المسألة محدودة جدا ولم تؤثر على الإمدادات". وأضاف "معظم وحدات التحويل تعمل. حدث بعض الانخفاض في الإنتاج لكن معظم وحدات الخام تعمل".

وتبلغ طاقة مصفاة الشعيبة نحو 200 ألف برميل يوميا وهي الأصغر بين مصافي الكويت وتصدر معظم إنتاجها لجنوبي شرقي آسيا. وامتنع المسؤول عن تحديد حجم الإنتاج الذي توقف لكنه قال إنه سيتم إخطار العملاء إذا قلصت المصفاة إمداداتها.

وذكر أن المصفاة تعتمد على صهاريج التخزين، وقال "هناك 24 وحدة للخام وإذا تعطلت واحدة منها يمكننا الاعتماد على صهاريج التخزين". وأضاف "لن نحتاج على الأرجح لإخطارهم بأنه ستحدث مشكلة في الإمدادات".

ونفى المسؤول تقارير تحدثت عن إغلاق المصفاة. وتبلغ الطاقة الإنتاجية الإجمالية للمصافي الثلاث في الكويت نحو 785 ألف برميل يوميا.

وفي وقت سابق قالت وكالة الأنباء الرسمية إن الكويت أغلقت وحدة النفط في مصفاة الشعيبة أمس الأربعاء "لبضعة أيام" نتيجة تسرب نفطي لكن إمدادات الوقود المحلية لن تتأثر. وأضافت أن إغلاق الوحدة لن يؤثر في الإمدادات للسوق المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة